السبت 02 صفر 1442 - 19 سبتمبر 2020 - 28 السنبلة 1399

في الاجتماع الـ 50

اتحاد الغرف الخليجية بالرياض يضع خارطة عمل لتعزيز دوره في دعم مسيرة التعاون الاقتصادي الخليجي

 شارك أكثر من (30) شخصية اقتصادية يمثلون رؤساء وأعضاء وأمناء الاتحادات والغرف التجارية والصناعية بدول مجلس التعاون الخليجي في الاجتماع الخمسين لمجلس اتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي والذي استضافه مجلس الغرف السعودية اليوم (الأحد) بالعاصمة السعودية الرياض،حيث شهدت أروقة الاجتماع مداولات مستفيضة تركزت على قضايا الهم الاقتصادي الخليجي وكيفية دفع عجلة التعاون التجاري والاستثماري المشترك والعمل على تعزيز وتطوير أداء الاتحاد بما يمكنه من القيام بدوره في خدمة قطاع الأعمال الخليجي.

هذا وأكد رئيس اتحاد الغرف الخليجية  ورئيس اتحاد غرف التجارة والصناعة بدولة الإمارات  الأستاذ محمد ثاني الرميثي الذي رأس الاجتماع على أهمية المرحلة الاقتصادية التي تشهدها دول مجلس التعاون الخليجي وما تتطلبه من التفاعل الايجابي ، مضيفاً بأنه يجري العمل على وضع خارطة طريق وخطة عمل للاتحاد بالاستعانة بأفضل بيوت الخبرة والتجارب الرائدة لتطوير الاداء وبناء القدرات بما يساعد على اضطلاع  الاتحاد بدوره في خدمة قطاع الأعمال الخليجي وتعزيز مسيرة العمل الاقتصادي الخليجي المشترك.

من جهته قال النائب الأول لرئيس اتحاد الغرف الخليجية ورئيس مجلس الغرف السعودية الدكتور سامي بن عبدالله العبيدي أن الاتحاد يعتبر ممثلاً لإحدى أهم الاقتصاديات في العالم وهو الاقتصاد الخليجي، مما يتطلب بذل جهود مضاعفة لتطوير أداء هذا الكيان الاقتصادي الهام ليقوم بدروه المنشود في تمثيل قطاع الأعمال الخليجي ودعم مسارات التكامل الاقتصادي الخليجي بما يحقق تطلعات قادة دول مجلس التعاون وشعوبها.

وقد اجمع المشاركون في اللقاء على الأهمية الاستثنائية الخاصة لاجتماع الاتحاد الدوري هذا العام والذي يتزامن مع العديد من التطورات والمستجدات والتحديات التي تواجه اقتصاديات دول مجلس التعاون الخليجي وما يتطلبه ذلك من زيادة ورفع مستوى التنسيق بما يضمن تحقيق التكامل الاقتصادي المنشود بين دول مجلس التعاون الخليجي .

 وتطرق الاجتماع لأخر المستجدات المتعلقة بمشروع برج الاتحاد،والالتزامات المالية المقررة على الإتحادات والغرف الأعضاء بما يساعد الاتحاد على القيام بأنشطته ودوره على النحو المأمول، كما جرى اقرار المشاركة في اللقاء التشاوري المشترك بين وزراء التجارة والصناعة بدول مجلس التعاون الخليجي ورؤساء الاتحادات والغرف التجارية الخليجية ، والمقرر عقده بدولة الكويت في 21 نوفمبر الجاري ، فضلا ً عن تحديد الموضوعات المقترح مناقشتها خلال اللقاء.

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

أحمد الصورة المرفقة هي لليوان الصيني rmb, والخبر يخص الين...
قاسم لو يرجع الوضع إلى الاول احسن. مع تحيات ابو حمد،
خالد محمد وين التفاصيل والشروط للحساب عشان نفهم ..
ميما توقفت عن العمل اكثرمن ست شهور بسبب كورونا ولم اسجل في...
وائل عبدالحكيم تجارالشاهي نحتاج اسماءوعناوين مصانع تقوم بالبناء مثل هذي الخرسانة

الفيديو