الأربعاء 13 ربيع الأول 1440 - 21 نوفمبر 2018 - 29 العقرب 1397

منتدى أسبار الدولي 2018 يقدم حلولاً لمشكلات الصحة في المستقبل

أكد عضو اللجنة العلمية لمنتدى أسبار الدولي الأستاذ المشارك بقسم الهندسة الكهربائية وهندسة الحاسبات بجامعة الملك عبدالعزيز الدكتور نزيه العثماني، أن الإعداد لدورة منتدى أسبار الثالثة التي ستنطلق في 4 -6 نوفمبر 2018م بالرياض تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر أمير منطقة الرياض، بدأ مبكراً بجلسات عصف ذهني لتحديد المحاور والمواضيع المرتبطة بالمحاور الرئيسية الخمسة في المنتدى ، وهي: (التعليم في المستقبل، والتقنية في المستقبل، والطاقة في المستقبل، والصحة في المستقبل، والبيئة في المستقبل).

وقال : إنه فيما يخص محور الصحة في المستقبل، فقد شارك في صياغة موضوعها عدد من الأطباء والمتخصصين إضافة لعدد من الأطباء من مكتب التحول بوزارة الصحة للتعرف على التحديات الصحية في المستقبل على المستويين المحلي والعالمي ومن ثم طرح تجارب عالمية ومحلية ناجحة بالمجال الصحي.

وأضاف الدكتور العثماني: سيكون التركيز على اقتصاديات الصحة، وتكلفة الإجراءات الصحية التي تعد من أكبر تحديات الصحة في المستقبل، وفي السياق نفسه فقد تم اختيار عدد من الحلول التي تعالج هذا التحدي منها تطبيقات التقنية في المجال الطبي لأثرها الواضح في رفع كفاءة العملية الصحية بتكلفة أقل، والطب الوقائي والتوعية التي تُمكّن المجتمع من الحفاظ على صحته بشكل مباشر الأمر الذي سيسهم في تخفيض تكلفة العلاج والمتابعة.

من جانبه أكد عضو اللجنة والأستاذ المشارك للمناهج وطرق تدريس الحاسب بجامعة الملك سعود الدكتور محمد بن عطيه الحارثي أن منتدى أسبار الدولي يأتي في خضمّ التوجّهات الوطنية الحثيثة نحو المستقبل، وما فيه من فرص وتحديات, موضحاً أنّ المنتدى يحاول في دورته الحالية أن يستشرف مستقبل القطاعات الرئيسية ذات الأولوية على المستوى العالمي، وهي قطاعات التعليم، والصحّة، والطاقة، والتقنية، والبيئة، بوصفها القطاعات التي يعوّل عليها بشكل رئيسي لتحقيق مستقبل أكثر رفاهية وازدهاراً للمجتمعات البشرية، وهو ما يعكسه شعار الدورة الحالية للمنتدى "عصر المستقبل: السعودية غدا" الذي يحمل في طياته كثيراً من التساؤلات المرتبطة بمستقبل المملكة، ورؤية 2030 وأبرز الآليات التي تُسهم في النهوض بالقطاعات الحيوية التي يتوقّع أن تتزايد أهميتها ويرتفع مستوى تأثيرها في خطط التنمية المستدامة خلال السنوات القادمة.

وأكد الدكتور الحارثي أن المنتدى يمثّل فرصة مثالية لاجتماع نخبة من الخبراء والمتخصصين السعوديين والدوليين لعرض أفكارهم ورؤاهم حول المستقبل ومناقشتها، والتباحث في أحدث المستجدات العالمية في المجالات المرتبطة بالقطاعات الرئيسية التي يستهدفها المنتدى، وذلك من خلال مشاركتهم في مجموعة متنوّعة من الفعاليات كجلسات النقاش والمحاضرات وورش العمل العلمية المتخصّصة، بما يسُهم في الخروج بعدد من التصوّرات والنتائج الهامة التي ستصاغ على شكل توصيات ضمن البيان الختامي للمنتدى.

الجدير بالذكر أن المنتدى يشارك فيه 90 متحدثا محلياً وتبحث محاوره الرئيسية تبحث في المحاور الرئيسية للنسخة الثالثة من المنتدى والمتمثلة في: التعليم في المستقبل، والصحة في المستقبل، والطاقة في المستقبل، والبيئة في المستقبل، والتقنية في المستقبل.
 

عجلان وإخوانه

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

ابو البراء الاداره الفاشله والمحسوبيات في التعيين وفي الرواتب
م ن اللهم زد وبارك مايكفي مليون
ايمن فاروق اناعندي مطعم ايطالي بمدينة جده وأود الاشتراك معكم ارجو...
ابو طارق من اهم القرارا ت التي اتخذت للتوطين خلال العشر سنوات...