السبت 22 محرم 1441 - 21 سبتمبر 2019 - 29 السنبلة 1398

4000 مشارك يبحثون عن الفرص الاستثمارية في المملكة

انطلاق "دافوس الصحراء" .. الرميان: صندوق الاستثمارات العامة يستهدف رفع اصوله إلى 2 تريليون ريال بحلول 2030

قال مدير عام صندوق الاستثمارات العامة، إن الصندوق يستهدف رفع حجم أصوله إلى 2 تريليون ريال في عام 2030 .‎

وأوضح خلال كلمته خلال الجلسة الأولى لمبادرة مستقبل الاستثمار التي انطلقت اليوم أن 90% من الأصول الاستثمارية لصندوق الاستثمارات العامة تم تخصيصها للاستثمارات المحلية و 10% للاستثمارات الدولية .  وبين أن الصندوق يستهدف رفع حجم استثماراته دوليًا لتصل إلى 25% مقابل 75% للاستثمارات المحلية على المدى المتوسط، وأن تصل في العام 2030 إلى 50%.

ووسط حضور عالمي تجاوز 4 آلاف مشارك و130 متحدثاً وبرعاية كريمة من خادم الحرمين الشريفين وبرئاسة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان انطلقت صباح اليوم أعمال مبادرة مستقبل الاستثمار (دافوس الصحراء) والتي ينظمها صندوق الاستثمارات العامة للعام الثاني على التوالي وبعد أن تقدم الصندوق خلال عام واحد فقط من المركز الـ 12 عالميا بين أكبر الصناديق السيادية ليصبح في المركز الـ 10 عالميا بأصول 360 مليار دولار.

ويأتي انطلاق أعمال "دافوس الصحراء" اليوم وسط تطلع من مستثمري العالم للفرص المتزايدة في المملكة مع طرح العديد من المشاريع الكبرى والنمو اللافت لصندوق الاستثمارات العامة الذي يمثل تجربة فريدة من نوعها نحو قيادة الاستثمار في العالم، حيث اثبتت مبادرة مستقبل الاستثمار في نسختها الثانية أنها منصة عالمية للتواصل العالمي بين المستثمرين والمبتكرين والحكومات إضافة إلى قادة القطاعات الاقتصادية.

ويعد برنامج صندوق الاستثمارات العامة أحد البرامج الرئيسية لرؤية المملكة 2030، حيث يستهدف البرنامج الوصول بأصول الصندوق على 1.5 تريليون ريال (400 مليار دولار) بحلول العام 2020، إلا أن الرقم مرشح للزيادة بعد أن وصلت أصول الصندوق حاليا إلى 360 مليار دولار أي على بعد 40 مليار دولار من المستهدف ولم ينتهي عام 2018 بعد، وهو ما دفع ولي العهد الأمير محمد بن سلمان برفع سقف التوقعات إلى نحو 600 مليار دولار بحلول العام 2020.

يذكر أن أصول صندوق الاستثمارات العامة لم تتجاوز 616 مليار ريال (164.2 مليار دولار) بنهاية العام 2016، أي انه خلال اقل من عامين استطاع الصندوق مضاعفة اصوله لتصل حاليا إلى 360 مليار دولار بارتفاع 196 مليار دولار (735 مليار ريال) من خلال التوسعات المحلية والعالمية.

ويأتي انطلاق "دافوس الصحراء" بعد اعلان المملكة عن العديد من المشاريع الكبرى التي ستغير شكل المنطقة بأكملها وفي مقدمتها مشروع نيوم الضخم الذي يتجاوز حدود المملكة ليمتد على مصر والأردن ليتكامل مع مشروع البحر الأحمر السياحي وأخيرا مع مشروع أمالا الذي اعلن عنه مؤخرا إضافة إلى العديد من المشاريع الكبرى الأخرى مثل القدية، حيث يبحث المشاركين في المؤتمر عن فرصا جديدة في تلك المشاريع الكبرى.

ويجسد صندوق الاستثمارات العامة وجمعه لهذا العدد الكبير من المشاركين والمهتمين بالاستثمار في العالم عزم المملكة وقيادتها على تنفيذ برامج ومبادرات رؤية المملكة 2030 والتي تتخذ من الاستثمار نقطة الانطلاق نحو تعزيز فرص نمو الاقتصاد السعودي والاقتصاد العالمي، حيث تسلط مبادرة مستقبل الاستثمار الضوء على دور الاستثمار في تحفيز فرص النمو وتعزيز الابتكار.

وتتوزع فاعليات "دافوس الصحراء" على 35 جلسة ونقاشات مفتوحة ومنتديات جانبية تركز على ثلاث ركائز أساسية هي الاستثمار في التحوّل، والتقنية كمصدر للفرص، وتطوير القدرات البشرية، كما يناقش مدى إمكانية وضع قادة الأعمال التجارية والحكومات رؤية مشتركة للمستقبل، وإلى أي مدى ستغير استثمارات رؤوس الأموال الجريئة مستقبل الابتكار، وبالتالي سيجيب على تساؤل هام وهو كيف للمؤسسات المالية البارزة أن تحافظ على تنافسيتها في عصر الاقتصاد الجديد.

ويستعرض "دافوس الصحراء" كيفية تعزيز قدرة المستثمرين في العالم  على تنمية الأسواق المالية في الاقتصاديات الناشئة، ويناقش كيف سيغير الدمج بين المال والبيانات المتمثل في العملات الرقمية مشهد التجارة العالمية.

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد