الأربعاء 09 محرم 1440 - 19 سبتمبر 2018 - 27 السنبلة 1397

هل نجحت ارامكو في تجارة المنتجات البترولية؟

فيصل مَرزا

يأتي هذا السؤال بعد قرابة 7 سنوات من انطلاقة شركة أرامكو السعودية لتجارة المنتجات البترولية (ATC) - الذراع التجارية لأعمال ارامكو السعودية للتكرير والتسويق، والتي بدأت مطلع عام 2012 بتداول المنتجات المكررة والسائلة والكيميائية والبوليمرية لجميع أنحاء العالم. هذا بالإضافة إلى خدمات العملاء الدوليين مثل تخزين البنزين والمزج وتخزين زيت الوقود والشحن والخدمات المالية (التحوط المالي).

لم تكن الرحلة سهلة ، قبل عام 2012 كانت مبيعات المنتجات المكرّرة عبر إدارة مبيعات وتسويق المشتقات البترولية داخل الشركة الأم (ارامكو السعودية)، وبطبيعة الحال لم يكن بالإمكان العمل بالتداولات بتنافسية مع كبار التجّار والوسطاء الدوليين ذوي السيطرة والنفوذ، وكان من المستحيل العمل في التحوط المالي - ولكن بعد 7 سنوات أصبحت ATC واحدة من الشركات التجارية الكبرى بين عمالقة تُجّار المنتجات المكررة في العالم والذين احتكروا التجارة في المنطقة منذ عقود قبل ATC.

في عام 2016 ساهمت ATC بنجاح في انتقال المملكة من استيراد البنزين إلى تصديره، وساهمت في وضع المملكة على الطريق لتصبح مُصدراً للمنتجات المكررة. علاوة على ذلك، تتنافس المملكة العربية السعودية الآن كأحد أكبر مورّدي الديزل إلى أوروبا مع الولايات المتحدة وروسيا (أكبر ثلاثة مصدّري وقود الديزل إلى أوروبا) - أكبر سوق في العالم للديزل المستخدم في النقل.

في الوقت الحالي، تقوم ATC بتداول مابين 3.3 مليون و3.6 مليون برميل يوميا من المنتجات المكررة والسائلة والكيميائية والبوليمرية في جميع أنحاء العالم ، ولكن بحلول عام 2020 سوف تستهدف 5.5 إلى 6 ملايين برميل يوميا بمشيئة الله. ومع زيادة الطاقة الاستيعابية لمصافي التكرير بحلول عام 2030 لتصل إلى ما بين 8 إلى 10 ملايين برميل يومياً، بحلول ذلك الوقت ، سيكون لدى السعودية ثالث أكبر طاقة تكرير في العالم بعد الولايات المتحدة والصين، ومع تدشين تلك المصافي الجديدة، سوف تصبح ATC لاعباً رئيسياً في المنطقة والعالم، وسوف تتوسع أنشطتها التجارية إلى أكثر من الضعف.

بالفعل نجحت ATC نجاحاً باهراً وسوف تتغلب بإذن الله على المزيد من التحدّيات والعوائق الداخلية والخارجية ، وسوف تتوسّع مع امتداد أنشطة التكرير والمشاريع التكاملية القادمة بين التكرير والبتروكيماويات، وستتحول من منافس في السوق الى لاعب رئيسي.

مستشار في شُؤون الطاقة وتسويق النفط، مدير تسويق النفط الخام لأرامكو السعودية في آسيا والمحيط الهادئ سابقا، مدير دراسات الطاقة في منظمة أوبك سابقا. faisalmrza @ المزيد

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

عجلان وإخوانه