الأربعاء 10 ربيع الثاني 1442 - 25 نوفمبر 2020 - 04 القوس 1399

منتدى الرياض الاقتصادي يطلق 6 مبادرات لمعالجة التحديات الحالية أمام القطاع الخاص للمشاركة في الاستثمار بالبنى الأساسية

دعا منتدى الرياض الاقتصادي الى صياغـة اسـتراتيجية واضحـة المعالـم لمعالجـة التحديـات التـي يواجههـا القطـاع الخـاص للمشـاركة فـي الاسـتثمار فـي البنـى الاساسـية بالاسـتفادة مـن طاقاتـه الماليـة والبشـرية وكذلـك الاسـتفادة مـن التقنيـات المتطـورة واسـاليب الادارة الحديثـة والطاقـة التمويليـة لـدى المسـتثمر الاجنبـي،

ودعت دراسة المنتدى الى نوقشت خلال دورة المنتدى الثامنة بعنوان " «تشخيص ومعالجة التحديات الحالية أمام القطاع الخاص للمشاركة في الاستثمار في البنى الأساسية وتشغيلها»، من خلال مبادراتها الستة الى الى صياغــة إطــار قانونــي (نظــام) خــاص يحكــم وينظــم عمليــة الشــراكة بيــن الاســتثمار العــام والخــاص المحلــي والاجنبــي ويحــدد بوضــوح دور ومهــام وحقــوق أطــراف هــذه الشــراكة ويضــع القواعــد العامــة لكافــة جوانــب ومراحــل الاســتثمار فــي البنــى الاساســية

كما دعت الى صياغــة منهجيــة تمويــل تهــدف إلــى ضمــان مصــادر مســتقرة لتمويــل مشــاريع البنــى الاساســية مــن خــلال تحديــد دور الدولــة وصناديــق الاســتثمار ونســب مشــاركتها فــي رؤوس أمــوال المشــاريع وضمــان القــروض المقدمـة لهـا والحـد الادنـى مـن العائـد وفـق معـدلات الاداء بالإضافة إلـى تطويـر سـوق الصكـوك وإخضاعهـا معاييــر الاقتصــاد الوطنــي .

وطالبت الدراسة بإيجــاد هيئــة عامــة لمشــاريع البنــى الاساســية كأداة لتنفيــذ رؤيــة 2030 ،تفــوض بكافــة الصلاحيــات اللازمة لتنفيـذ اسـتراتيجية البنـى الاساسـية وتطبيـق نظـام المشـاركة الاسـتثمارية ومنهجيـة التمويـل بالتنسـيق مـع وزارة الماليــة ومصــادر التمويــل الاخــرى

واكدت على اهمية صياغـة الوثائــق واجبــة العنايــة Diligence Due التـي تتطلبهـا عمليــة الاسـتثمار فـي البنـى الاساســية بشـكل موحـد وعملـي وبعيـد عـن البيروقراطيـة وعـدم الثقـة.

كما دعت الدراسة الى تطويـر قـدرات القطـاع الخـاص السـعودي فـي إدارة وتشـغيل مشـاريع البنـى الاساسـية مـن خـال توفيـر مزيـد مـن الكفـاءات السـعودية إلادارة وتشـغيل المشـاريع، اضافـة الـى تحفيـز الشـريك الاجنبـي ماليـا مقابـل كل سـعودي يحـل محـل أحـد موظفـي وعمـال الشـريك الاجنبـي.  

وكانت الدراسة قد رصدت عددا من التحديات الحالية أمام القطاع الخاص للمشاركة في الاستثمار في البنى الأساسية وتشغيلها، والتي صُنفت في أربع فئات هي التحديات ذات الطابع العام، والتحديات ذات الطابع التمويلي، والتحديات ذات الطابع التنفيذي، والتحديات المتعلقة بالمستثمر الأجنبي.
 

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

احمد محمد علي آل المعلم هي عبارة عن منتدى يضم مجموعة الدول المتقدمة وأكبر الدول...
صالح العمري الخضري واميانتيت وغيرها لكن هذه لها اكثر من خمس سنوات تراوح...
محمد الربيعه فكرة جميلة امل تطبيقها عاجلا منافعها كثيرة
شمس الدين احمد عباس سعيد حساب الكهرباء مفقود
مداهم استقطب العمالة الماهرة والمواطن يدرس ويتخرج ويكون (ماهر )...

الفيديو