السبت 20 ربيع الثاني 1442 - 05 ديسمبر 2020 - 14 القوس 1399

التحدي القادم أمام رأس المال الاجتماعي   !!

د. زيد بن محمد الرماني

نظرياً، يمكن أن تكون الشبكات الاجتماعية نعمة لأولئك ، الذين يزيد مستوى تقدير الذات عندهم ، فهي حلبات جاهزة لاختبار المهارات الاجتماعية دون وجود مخاوف من بروز علامات الإحراج على الشخص.  

ويمكن لنا تشبيه تعزيز رأس المال الاجتماعي في تقدير الذات بالوقود عالي الأوكتين، الذي يرفع من كفاءة عمل السيارة ، حيث يمنحك مهارات اجتماعية أفضل  وشعوراً أكبر بالقناعة مع زيادة الثقة.

وفي الواقع ، فإن سبب الانتقادات المتواصلة لتلك المواقع الاجتماعية يعود لرؤية الكثيرين لها كمنتديات تعج بالنرجسيين ، الذين يحاولون شد انتباه العالم ، فهم يستمتعون في جمع الاتصالات الاجتماعية – فكلما كانت أكثر كان ذلك أفضل – دون النظر إلى مدى سطحية تلك العلاقات ، وهم يتخاطفون لوحات الرسائل لكي يثبتوا نجوميتهم في جذب الانتباه.

وقد لا يستطيع نرجيسيو المواقع الاجتماعية الهرب من تلك الانتقادات،  لكن قد يبرز سؤال مهم في حال ظهور علامات النرجسية عليهم ، مفاده : هل وصل أولئك الأفراد – وهم بكامل اعتدادهم بأنفسهم – إلى مكانة  أكثر مما يحتملونها ،   أم أن تلك المواقع تؤدي دوراً معيناً في صناعة نرجسيتهم؟

ومهما قلنا عن هذا الأمر وعدم ملاءمة تلك المواقع ، فإن كثيراً من الناس     قد بدأوا يقضون وقتاً أكبر في التواصل عبرها ، بل إن بعضهم واجه مشاكل بسببها.

وبناء على دراسة تمت في مركز أبحاث النواة في بوسطن تبين أن الشغوفين في التواصل الافتراضي يقضون ساعتين يومياً من وقت العمل على الشبكة ،    وهو ما يكلف الشركات خسائر تقدر نسبتها بما يقارب 1.5 في المائة من إجمالي الإنتاج العام لمكاتبها.

وليس من المستغرب وجود هكذا تأثير لتلك المواقع الاجتماعية ، فهي تمتاز بدرجة عالية في توصيل الإشباع والإمتاع للمشاهد شأنها في ذلك شأن التلفزيون وألعاب الفيديو والأشكال الأخرى من وسائل الإعلام التقني. 

تقول جوديث دوناث، رئيسة مجموعة الإعلام الاجتماعي في معهد ماساتشوسيتس للتقنية : إنّ التواصل عبر تلك المواقع يقدم سلسلة من المكافآت العقلية الصغيرة التي لا تتطلب قدراً كبيراً من الجهد في استقبالها.

والعامل المشترك في العديد من الدراسات، هو اعتبار التواصل عبر تلك الشبكات، مكاناً تتكاثر فيه العادات السيئة.

 يقول سكوت كابلان ، الباحث في الإعلام الاجتماعي في جامعة ديلاوير :    (( إنّ الأشخاص الذين يفضلون التواصل الافتراضي على نظيره الواقعي يسجلون كذلك معدلات عالية في اضطرابات الوسواس القهري في لقاءاتهم عبر الشبكة ،  كما أنهم يستعملون تلك التقنية في محاولاتهم تغيير سلوكياتهم )). 

كما أن لبعض الأنشطة الموجودة في تلك المواقع ، التي تعمل على جذب الأفراد كألعاب الفيديو والمقاطع الإباحية والمقامرة ، الدور الكبير في تزايد اضطرابات الوسواس القهري لديهم.

إنّ الشبكات الاجتماعية تجد نفسها واثقة من اقتحامها للكثير من مجالات حياتنا في ظل تغلغلها الظاهر للجميع .  يقول لامب : (( قد نتجه إلى عصر ستختفي فيه الفروقات بين وجودك في عالمك الواقعي ونظيره الافتراضي )).

سيكون التحدي القادم في قدرتنا على حفظ علاقاتنا الواقعية في ظل هذا الطوفان الكبير من اللقاءات الاجتماعية عبر الشبكة والتي تعمل على جرنا  نحو الخوض في أمور تافهة.
 

المستشار الاقتصادي وعضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية [email protected] المزيد

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

الفيديو