الثلاثاء 04 ربيع الأول 1442 - 20 أكتوبر 2020 - 28 الميزان 1399

دور الثقافة الاقتصادية في التنمية

معاذ بن محمد العمري

عضو جمعية الاقتصاد السعودية

مما لا شك فيه أن المجتمعات تملك ارتباط كبير بين العامل الاقتصادي والمجتمع ففي حال استقرار الاقتصاد يؤدي ذلك الى الثراء في الحياة الاجتماعية والعكس صحيح فالأمم التي تتمتع باقتصاد جيد ومستقر تكون قادرة على الانتاج وبناء ثقافة اجتماعية جيدة قادرة على التأثير بما حولها وتجعل الانسان اكثر عطاء، وتقلل من الاثار السلبية للظواهر الاجتماعية.. كالجريمة، والارهاب والسرقة والفساد المالي.

ومن اهم الظواهر الاقتصادية التي تواجه المجتمعات هي : ظاهرة الفقر والبطالة والتضخم وغيرها من الظواهر التي تؤرق المجتمعات في شتاء انحاء العالم. وبالتالي فأن للثقافة الاقتصادية دور هام في تحريك عجلة التنمية فعندما يكون الفرد والمجتمع مثقفا اقتصادياً يتمكن المواطن من التعامل مع التطورات السريعة والكبيرة في عالم الاقتصاد في جميع الانشطة ويصبح قادراً على الاستثمار والادخار والدخول في أسواق رأس المال والمضاربة بالأسهم والسندات والتعامل معها بأقل الخسائر. والأهم من ذلك أن الثقافة الاقتصادية تحوّل الرغبة الاستهلاكية إلى الرغبة الإنمائية عند المواطن من خلال ادخار جزء من دخله لاستثماره في مجالات تحقق له تطوراً فيمستوى المعيشة.

وعند النظر الى تدني مستوى الثقافة الاقتصادية لدى الفرد والمجتمع فمعالجة ذلك تبدأ من المواطن ذاته بالقراءة والاطلاع الذاتي على المنشورات الاقتصادية والبرامج الاعلامية الخاصة بذلك مع مراعاة القراءة والاطلاع لأهل الاختصاص، ومن جانب أخر فأنه يقع على عاتق الجهات المختصة بالجانب الاقتصادي والمالي والتعليمي في الدولة ممثلة في وزارة الاقتصاد والتخطيط ووزارة التجارة والاستثمار وجمعية حماية المستهلك وهيئة سوق المالية ووزارة التعليم عمل مبادرات مجتمعيه على نطاق واسع تشمل فئات عمرية متنوعة واضافة مناهج دراسية لطلاب لزيادة الوعي وبناء الفكر من الصغر. وفي هذا السياق أتوجه بالشكر لهيئة سوق المالية التي نفذت في الاعوام الماضية برنامجاً مجتمعي يستهدف الاطفال باسم المستثمر الذكي والذي حقق نجاحات محلية وإقليمية وعالمية تستحق الاشادة.

ومما لا يمكن تجاهله بأن الثقافة الاقتصادية ستساهم في تحقيق رؤية 2030 لما لها من دور هام في توعية الفرد نحو التطورات الواسعة في عالم الاقتصاد والأعمال لكي يتمكن من التعامل مع هذه التطورات ويساهم فيها وصولا إلى تنمية المجتمع بأكمله وتحقيق تقدمه الاقتصادي. 
لأنه لا يمكن لأي نماذج للنمو الاقتصادي أن تنمو من دون أن تكون هناك ثقافة اقتصادية لدى أفراد المجتمع للتعامل مع هذه النماذج التنموية.
 

[email protected] المزيد

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

حمد الشايع مقالة رائعه من كاتب رائع. خلال السنوات الاخيره اثبت فشل اي...
سلطان الحزيمي سوالي للكاتب عندنا قال السعوديين يدفعون الضريبه في الدول...
صالح المحمود وررد في مقال هل تربح شركات الطيران للكاتب عبدالرحمن حمد...
ابو البراء اعتقد بأنه وعلى الرغم من نجاحه على المستوى العملي ولكن...
Ahmad المبرر الثاني هو أكثر شيء انا اعاني منه وهو ضغط العمل ..

الفيديو