الخميس 11 جمادى الأولى 1440 - 17 يناير 2019 - 26 الجدي 1397

هيئة تطوير الرياض .. الإبداع ليس في العمران فقط

حبيب الشمري

الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، مؤسسة وطنية تنموية وعمرانية مهنية. سجلها حافل بالنجاحات المحلية التي سطعت عالميا، من خلال حصولها على جوائز عديدة سواء في التصاميم العمرانية المستوحاة من الطبيعة السعودية، والبيئة المحلية، أو من خلال التنفيذ المحكم، والذي يقف له المختصون في العالم إجلالا.

هي المؤسسة التي أعادت هندسة العاصمة السعودية، من خلال مشاريع نوعية. منطقة قصر الحكم، والجراحة التي أجرتها لقلب العاصمة في التسعينات، حيث لاتزال تشع بالحياة، وتضاهي في بنيتها التحتية أفخم عواصم العالم. طريق الملك فهد من تقاطع الداخلية حتى الدائري الجنوبي، يشهد على روعة عمل الهيئة، ودقته، وتناغمه عمرانيا وبيئيا.

مباني ومشاريع ضخمة أخرى في قلب العاصمة، وأخرى على أطرافها مثل حي السفارات الذي فاز تصميما وتنفيذا بعدد من الجوائز العالمية. مشاريع تأهيل وادي حنيفة وغيرها. أخيرا تصدت لمهمة كبرى هي مشروع الملك عبد العزيز للنقل العام، والذي يعرف محليا بـ (قطار الرياض)، والذي يحتوي على حزمة من مشاريع القطارات، والمترو، والحافلات، وتصل تكاليفه إلى أكثر من 80 مليار ريال. كل هذه النجاحات طرزتها الهيئة، ببرامج وفعاليات تراثية وسياحية مبتكرة، أحدثها ما أقامته خلال بمناسبة اليوم الوطني في منطقة قصر الحكم في الرياض، فعالية" يوم الوطن ولاء ووفاء"، والذي حمل عنوان "عش حكاية بدأت منذ 87 عام"  فقد عمدت الهيئة إلى تقديم منتج فاخر تمثل في تمكين الجمهور من زيارة قصر الحكم السعودي، والدخول في دهاليزه، ومعرفة تفاصيل الأعمال التي يقوم بها الملك أو ولي العهد في قاعاته، كما عرفت الجمهور على مكتب أمير منطقة الرياض، وهو الحاكم الإداري، وأماكن استقبال الزوار والمراجعين، وطرزت كل ذلك بصور تاريخية لأحداث مثل مبايعات الملوك التي تتم في قاعات القصر الضخم، وأبرز الاستقبالات والأحداث التي جرت داخله. في فعالياتها الأخيرة، أضافت منطقة الثميري التاريخية إلى الرحلة الداخلة إلى الأعماق السعودية، حيث تعرف بوابة الثميري بأنه من البوابات الرئيسية للرياض القديمة، وهي جزء من التاريخ السعودي المعاصر.

كما ضمنت فعالياتها، زيارة منطقة سوق الزل، وهي المنطقة التي طورت ضمن مشروع تطوير قلب الرياض، وساهم ذلك في إنقاذ السوق من الاندثار، وأصبحت قبلة السياح من الداخل والخارج. الهيئة عمدت إلى تحويل المنطقة إلى منطقة جذب رائعة، تشتمل على الفعاليات التراثية، والتعليمية، كما أوجدت في المكان عربات الأطعمة المتنقلة، وأعادت إحياء المقاهي الشعبية التي أصبحت تبيع (الكابتشينو واللاتية، إلى جانب دلة القهوة العربية). تؤكد الهيئة العليا لتطوير الرياض في كل مشروع تعمل عليه، إن المهنية واحدة في مشروع تخطيطي، أو عمراني، أو حتى ترفيهي.
 
 

habeebalshammry @ المزيد

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

ابو نوران كلامك فيه الكثير من الصحه ولكن يااخي نحن في زمن التحول...
صالح لا اتفق مع الكاتب والواقع يؤكد ان تحليلة مجافي للحقيقة وغير...
ahmad Mohammad السلام عليكم ... ارجو افادتنا ... اذا ذكر بند في العقد محدد...
عبدالله القرنى كلام واضح انه قص ولزق من النت، الرجاء من صحيفتنا العزيزه...
سلطان انا لي 7 سنوات بالمؤسسه وقعت عقد عمل مره وحده فقط وكان...