الثلاثاء 11 شوال 1441 - 02 يونيو 2020 - 12 الجوزاء 1399

 مشاهير السوشل لايحتاجون إلى "معروف"

د. غادة أحمد الدريس

اطلقت وزارة التجارة قبل أيام نصائح للمسوق الإلكتروني حين الإعلان عن السلع  وهذه النصائح بالطبع موجهه وتشمل المشاهير والمؤثرين في قنوات التواصل الإجتماعي. وهي:

أولاً: أن يتأكد المعلِن من أصالة المنتج. ثانياً: أن يطلب نسخة من السجل التجاري أو شهادة "معروف" إذا كان متجراً الكترونياً وثالثاً: أن يسجل في "معروف" كمسوق. و"معروف" لمن لا يعرفه هو مبادرة تحت اشراف وزارة التجارة والاستثمار للبحث وتقييم المتاجر الإلكترونية في السعودية. ففائدتها للبائع أنها تزيد من موثوقيته لدى عملائه ومنصة توفر عرض متجره وخدماته. أما للمشتري فهي بحصوله على معلومات عن المتاجر المشتركة في هذه المنصة وزيادة الثقة في التعامل مع هذه المتاجر وامكانية الإطلاع على تقييم العملاء السابقين. أما التسجيل كمُسوق فهذا شئ يبدو أنه استجد مؤخراً في خدمات هذه المبادرة. 

سؤال المليون هنا ما الذي سيجعل مؤثري منصات التواصل الاجتماعي يسجلون في "معروف" كمسوقين؟، ماهي القيمة المضافة لهم؟ خصوصاً إذا علمنا أن اعلاناتهم ناجحة ومؤثرة وبدون تسجيلهم. أيضاً تسجيلهم في هذه المنصة الرسمية من الممكن أن تبعد عنهم كثيراً من اعلانات المنتجات الغير موثوقة والتي تشكل رافد رزق لهم وهؤلاء المشاهير والمؤثرين هم "منَا وفينا" وكثيراً منهم أصبحت الإعلانات مصدر رزقهم الوحيد. فمالذي سيدفعهم للتسجيل في "معروف". الإجابة على هذه السؤال ليست بهذه السهولة وتحتاج إلى وقت وجهد وإلى معرفة رأي الفئة المستهدفة في ذلك.        

من المهم من وجهة نظري في هذه المرحلة أن تعزز الصورة الذهنية لمعروف بأن تكون رمزاً للمصداقية والموثوقية لجميع المتعاملين على حد سواء في التجارة الإلكترونية. ومن المزايا التي يحصل عليها البائع حين التسجيل في هذه المنصة هو حصوله على ايقونة توثيق لحساباته في جميع المنصات الالكترونية الخاصة به. فإني أقترح أن المسوق الذي سيسجل سيحصل على تلك الأيقونة أيضاً في حسابه. فتكون تلك الأيقونة ذات قيمة ودلالة للمسوق ولمتابعينه وللمعلنين لديه.

خلاصة القول، حينما يتم العمل على "معروف" من ناحية الصورة الذهنية وكقيمة وكعلامة ورمز للمصداقية والموثوقية والأمان فإني أتوقع أن تكون تلك الأيقونة جاذبة في البداية لصغار المؤثرين الذين يبحثون عن قيمة مضافة ينافسون عليها كبار هذا العالم. وبعدها لكل حادث حديث.

متخصصة في التسويق وسلوك المستهلك [email protected] المزيد

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

راجح ال الحارث السلام عليكم انا عملت عند مؤسسة بعقد محدد المده لمده سنه من...
سلام موضوع طويل، وكلام مشتت، وطريقة سرد اذهبت لمعة الموضوع....
معالي كنت اشتغل بشركة وتم إيقافي عن العمل بسبب الكورونا انا لست...
احمد ابوطالب أتمنى أن نجد من لديه القدرة على التوضيح !!! ، السعودي بأي...
غادة مقال معبر ويلامس الواقع الذي نعيشة يناشد افراد المجتمع...

الفيديو