الخميس 13 ربيع الأول 1442 - 29 أكتوبر 2020 - 07 العقرب 1399

في لقاء مفتوح حول برنامج (اكتفاء) بغرفة الأحساء

"أرامكو" تسجّل مستويات غير مسبوقة للمحتوى المحلي وتوقع عقود بـ 60 مليار خلال 7 أشهر 

كشف لقاء مفتوح نظمته غرفة الأحساء بالتعاون مع أرامكو السعودية حول برنامج تعزيز القيمة المضافة الإجمالية لقطاع التوريد (اكتفاء) أن حصة المصنعين المحليين من مشتريات الشركة في عام 2016 سجّلت مستوى قياسي للمحتوى المحلي في تاريخ أرامكو السعودية، بما يعادل 43%، وهو ما يشّكل زيادة بنحو 14% عن مستويات 2015، لتبلغ نحو 10 مليارات ريال، مبينا أن قيمة العقود التي وقعتها الشركة خلال الأشهر السبعة الماضية تزيد على 60 مليار ريال.

وأظهر اللقاء الذي جاء بتنسيق من اللجنة الصناعية في إطار علاقات التعاون المتميزة التي تجمع بين الغرفة وأرامكو السعودية وضمن جهودهما المشتركة للتعريف ببرنامج (اكتفاء) ودعم المصنعين ومقدمي الخدمات والمحتوى المحلي، وجرى مؤخرا بمقر الغرفة الرئيسي، أن قيمة الانفاق التقديري لتأمين السلع والخدمات للشركة يبلغ قرابة تريليون وأربع مائة مليار ريال سعودي على مدى السنوات العشر المقبلة، وأن عدد مراكز التدريب سيبلغ 28 مركزا تدريبيا بحلول عام 2030، يُتوقع لها أن تسهم في تخريج 360 ألف شاب سعودي في تخصصات عديدة يتطلبها سوق العمل السعودية.

وفي مستهل اللقاء، رحّب صالح بن حسن العفالق رئيس مجلس إدارة الغرفة بعلاقات التعاون المتطورة بين الغرفة وأرامكو السعودية، مشيدا ببرنامج تعزيز القيمة المضافة الاجمالية لقطاع التوريد (اكتفاء)، كونه أحد البرامج الداعمة لتحقيق رؤية السعودية 2030 وبرنامج التحول الوطني 2020م، مبينا أنه يستجيب لتوجهات الدولة في النهوض بالصناعة الوطنية وإعطاء المنتج الوطني الأولوية بالإضافة إلى توفير سبل النجاح واستثمار فرص الأعمال في كافة المجالات الصناعية والخدمية الوطنية.

وبيّن العفالق أن برنامج (اكتفاء) يستجيب للتوجهات الجديدة في مجال التنمية الوطنية، ويواكب الزخم الكبير في مجال مبادرات تسريع وتيرة تنويع الاقتصاد الوطني وزيادة دور القطاع الخاص بالإضافة إلى دوره في تمكين قطاع الطاقة، وفتح المجالَ أمام نقل وتوطين التقنيات الحديثة، واستقطاب الاستثمارات الخارجية وتنمية مواردنا الوطنية التي تعد اللبنة الأساسية للبناء والتطور.

وثمّن العفالق دور الرعاية الكريمة لصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز، أمير المنطقة الشرقية؛ في دعم وتدشين انطلاقة برنامج (اكتفاء) قبل نحو عام، مبينا أنها مبعث فخر ومصدر قوة لاستمرار الدور التنموي للقطاع الخاص في المملكة، وتحقيق أهداف تنوع مصادر الاقتصاد؛ واستثمار المنتجات الأساسية لخلق قيمة مضافة للاقتصاد؛ ودعم قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة؛ ورفع حجم الناتج المحلي والصادرات السعودية.

ومن جهته، أكد المهندس عبد العزيز العبدالكريم، نائب الرئيس للمشتريات وإدارة سلسلة الإمداد في أرامكو السعودية، أن برنامج (اكتفاء) يسعى إلى تحقيق ثلاثة أهداف مهمة، هي مضاعفة نسبة المنتجات والخدمات المحلية المرتبطة بالطاقة إلى 70% في أعمال ومشاريع أرامكو السعودية بحلول 2021، وتصدير ما نسبته 30% من المنتجات والخدمات المتعلقة بالطاقة المنتجة بالمملكة بالإضافة إلى توفير الآلاف من فرص العمل المباشرة للسعوديين خاصة تلك التي تتطلب مهارات عالية.

وشدّد على التزام الشركة بالمساعدة في دفع التنمية المستدامة للاقتصاد وتنوعه في جميع أنحاء المملكة من خلال برنامج تعزيز القيمة المضافة الإجمالية لقطاع التوريد (اكتفاء)، مبينا أن البرنامج يقوم بجذب شركاء أرامكو السعودية إلى المملكة، وتطوير الأنظمة الحاليّة لتكون أكثر جاذبيّة للاستثمار، وتوفير المزيد من الكوادر الوطنية المؤهلة من القطاع الخاص للاستفادة من إمكاناتها في دعم التوطين، مما يسهم في تنويع اقتصاد المملكة وتوفير عيش كريم للأجيال القادمة من أبناء الوطن.

وأشار المهندس العبدالكريم إلى أن عدد المصنعين ومقدمي الخدمات الذين يقدّمون أعمالهم للشركة من الأحساء يبلغ أكثر من 300 شركة، مبينا أن أرامكو تعمل على تعزيز قدرات المصنعين وزيادة أعدادهم في المملكة بما يمكّنهم من المنافسة عالمياً والتصدير بتنافسية عالية، خاصة وأن تعزيز المحتوى المحلي لا يعني فقط التوطين وخدمة السوق المحلية فقط، وإنما يشمل القدرة على المنافسة في السوق العالمية.

وأوضح نائب الرئيس للمشتريات وإدارة سلسلة الإمداد في أرامكو السعودية، أن البرنامج يهدف لبناء قاعدة صناعية تنافسية سعودية على مستوى عالمي، مبينا أنه سيقوم بدعم المنشآت المتوسطة والصغيرة عبر دمجها في شبكة التوريد في أرامكو السعودية، وفتح فرص التطوير أمامها لتواكب أفضل الممارسات العالمية في هذا القطاع، خاصة وأن قطاع المنشآت المتوسطة والصغيرة بشكل عام يُنظر إليه بأهمية خاصة، حيث يشكل حجر زاوية ونسبة معتبرة في معظم الاقتصادات العالمية.

إلى ذلك، قدّم عدد من مسؤولي ارامكو السعودية نبذة عن برنامج (اكتفاء) وهيكليته والية عمله والفرص المتاحة، مبينين أن (اكتفاء) ليس وحدة قياس بل هو برنامج تم تطويره مع مقدمي الخدمات والمصنعين وهو ويقيس القيمة المضافة على مستوى الشركة ويتم فيه التقييم بمستوى عالي من الشفافية والعدالة مستعرضين المحاور الداعمة لتطبيقه ودور المشاريع المحورية في نجاحه وتوسعه، مشيرين إلى أهميته في رفع حجم الصادرات؛ وتنويع مصادر الاقتصاد؛ والتوسع الأفقي في القطاعات الصناعية واستكمال سلسلة الإنتاج.

وأكدوا على دور (اكتفاء) في تطوير قدرات القطاع الخاص وتأسيس منظومة تعزز بيئة الأعمال وتجذب استثمارات نوعية في مجال الهندسة، والابتكار والتكنولوجيا، وتدعم ثقافة ريادة الأعمال، ونشاطات التصنيع في المملكة، بالإضافة إلى دوره في إيجاد قاعدة صناعية متنوعة قادرة على تحقيق التنافسية المحلية والعالمية في آن. تطوير سلسلة الإمداد؛ وتطوير القوى العاملة الوطنية.

ومن جانبه، أكد فهد العرجي القحطاني عضو مجلس إدارة الغرفة ورئيس اللجنة الصناعية على دور أرامكو السعودية في دعم المحتوى المحلي والصناعة الوطنية من خلال اعتمادها مبادرات نوعية في توطين الصناعة المحلية ورفع نسبة الشراء من المنتجات المحلية، مبينا أن أثر (اكتفاء) بدأ ينعكس بشكل إيجابي على الاقتصاد الوطني ودفع عجلة النمو ويعزز التنافسية في السوق الوطني، معبراً عن شكر وتقدير باسم القطاع الخاص بالأحساء لهذه المساعي الوطنية لتنمية وتطوير الأعمال المحلية وتوطين الصناعة المحلية بما يسهم في تحقيق الأهداف الاستراتيجية لبرنامج التحول الوطني 2020 ورؤية المملكة 2030م.

وفي ختام اللقاء، تم طرح عدد من الأسئلة والمداخلات من الحضور الكبير الذي غطت به قاعة الشيخ سليمان الحماد بالغرفة، ثم جرى تكريم المتحدثين من مسؤولي ارامكو السعودية بدروع الغرفة التكريمية.

 

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

Yasir Ismail جزى الله خيرا خادم الحرمين وولي عهده الأمين ورجالهم...
QAS SHAM شكرا
محمد بن عبدالله رجل متمكن من علمه واسلوب مبسط بطبيعته ويلخص الأهم وهو كيفية...
ابوشقاوي واتمنا انا ننال نحن موضفي القطاع الخاص بما ناله الاجنبي من...
علاء محمد علي خطاب أتقدم بالشكر الجزيل لخادم الحرمين الشرفين وولي عهده على هذا...

الفيديو