السبت 03 جمادى الثانية 1442 - 16 يناير 2021 - 26 الجدي 1399

41.8 مليار دولار عائدات "الاتحاد للطيران" خلال 10 سنوات

نجحت الجهود والمبادرات التي أطلقها الاتحاد للطيران في تحقيق نسبة توطين بلغت 100% على مستوى القيادات العاملة في مركز الإحاطة والتوجيه الطواقم الجوية، فيما بلغ إجمالي عدد الموظفين في الاتحاد للطيران حتى بداية الشهر الجاري نحو 26 ألفاً و769 موظفاً يشكل الإماراتيون نحو 29% من القوى الأساسية العاملة .

ووفقا لـ "البيان" بلغ إجمالي العائدات التي حققتها الشركة من 2006 وحتى نهاية العام الماضي نحو 41.8 مليار دولار فيما وصل إجمالي عدد المسافرين منذ 2006 وحتى بداية الشهر الجاري نحو 103 ملايين و200 ألف مسافر.

وقال ماجد المرزوقي نائب الرئيس لشؤون لعمليات بالاتحاد للطيران على هامش جوله تفقدية لخدمات مركز الإحاطة والتوجيه الطواقم الجوية التابع للاتحاد للطيران إن المركز يستوعب أكثر من 2,250 من الطيارين و 7000 من أفراد طاقم الضيافة الجوية العاملين بالشركة خلال قيامهم بإتمام إجراءات سفرهم وجلسات الإحاطة بالمعلومات والتوجيه قبيل الصعود للطائرة. وأضاف أن المركز يتضمن تقنيات إلكترونية حديثة تساهم في إتمام إجراءات سفرهم وجلسات الإحاطة بالمعلومات والتوجيه قبيل الصعود للطائرة وفي وقت لا يتجاوز النصف ساعة موضحاً أن الهدف من إنشاء المركز يتمثل في سرعة إنجاز كافة المعاملات المتعلقة بسفر طاقم الاتحاد للطيران و7 شركات أخرى تشاركه الخدمة.

وحرص القائمون بالمركز على توفير كافة المتطلبات الأساسية لنجاحه من أجهزة متطورة لكشف على متعاطي المخدرات والمشروبات الكحولية، للتأكد من صحة وسلامة طاقم الطائرة وبما ينعكس بالإيجاب على سير الرحلة.

ويمتد المركز على مساحة تقرب من 88,264 قدماً مربعة على مستويين، ويضم 3 صالات انتظار للطواقم الجوية مجهزة بخدمة الإنترنت اللاسلكي وأجهزة كمبيوتر ماك بوك المحمولة ومقهى مفتوحاً على مدار الساعة ومتجر للسوق الحرة في ردهة القادمين.

ويضم المرفق 20 غرفة مجهزة بالكامل لإحاطة وتوجيه الطيارين وطواقم الضيافة الجوية، كما زود المركز بنظم مناولة أمتعة رائدة، وأجهزة إلكترونية لإتمام إجراءات السفر، ومعدات مسح أمني وجُمركي، ومرافق البوابة الإلكترونية لمراقبة الهجرة والعديد من التقنيات الأخرى سهلة الاستخدام.

وأشار راشد عبدالحميد عمر، مدير أول مبنى طاقم الاتحاد للطيران إلى أن المركز يوفر آخر مستجدات الرحلة للطواقم التشغيلية مثل خطط الرحلة وتقارير الطقس، ومعلومات الوجهة وآخر مستجدات الخدمة وبيانات المسافرين، لتتم مراجعتها في مناطق مخصصة لذلك في المركز، موضحاً أن المركز يلبي كافة متطلبات الصحة والسلامة الضرورية والمحددة من قبل السلطات ذات الصلة.وأضاف أن التقنيات المستخدمة في مركز الإحاطة وتوجيه الطاقم تتيح إمكانية أن يباشر طواقم العمليات التشغيلية رحلتهم بدءًا من المنزل عبر أجهزتهم الإلكترونية كالهاتف المحمول والأجهزة اللوحية وغيرها للتواصل مع المركز وتوفير أعلى مستويات الشفافية للشركة لضمان سلاسة العمليات.

يعد الأسطول التابع للاتحاد للطيران واحداً من أحدث أساطيل الطائرات في العالم، ويتكون الأسطول، من 122 طائرة ويتوقع أن ينظم نحو 178 طائرة ليصل إجمالي طائرتها إلى نحو 300 طائرة بحلول العام 2025. وتقوم الاتحاد للطيران في الوقت الحالي بتسيير رحلاتها إلى 112 وجه في 68 دولة حول العام وتقدر حمولة الشحنات التي حملها أسطول طائرات الاتحاد خلال 10 شهور بنحو 494 ألف طن فيما بلغت نسبة إشغال المقاعد في أسطول طائرات الشركة 79 %.وتقدر مساهمة شركة الاتحاد للطيران وشركائها بحصه تبلغ 9.6 مليارات دولار في اقتصاد أبوظبي عام 2016 فيما سيقدم الاتحاد للطيران وشركاؤه خلال عام 2016، مساهمة سياحية بمبلغ 2.2 مليار دولار، وسيقومون بدعم 62,100 وظيفة من خلال العمليات الأساسية.

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

الفيديو