الأربعاء 23 ذو الحجة 1441 - 12 أغسطس 2020 - 21 الأسد 1399

بدعم من الارتفاع القوي لقطاعات السوق بقيادة المصارف

خلال 9 جلسات فقط .. الأسهم السعودية تسترد 126 مليار من قيمتها السوقية لتتخطى 1.54 تريليون

استطاعت سوق الأسهم السعودية من استرداد  نحو 126.3 مليار ريال من قيمتها السوقية لتسجل بنهاية تعاملات اليوم الاحد قيمة سوقية تبلغ نحو 1.55 تريليون ريال. ويأتي ذلك بعد ان واصلت السوق التي تعتبر أكبر الأسواق المالية في منطقة الشرق الاوسط موجة الصعود بنهاية تداولات اليوم الأحد ليتخطى المؤشر العام مستوى 6663 نقطة وهو أعلى مستوى له منذ نحو 116 يوما أي ما يزيد عن 4 أشهر وتحديدا منذ 20 يوليو 2016م. وتأتي سلسلة هذه الارتفاعات الاخيرة في اعقاب عدد من الانباء الايجابية في مقدمتها النجاح الكبير لطرح المملكة لسندات دولية لأول مرة في تاريخها والاقبال القوي عليها وما تلاها من اعلان مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية خطة ورفعها للمقام السامي لسداد مستحقات القطاع الخاص المتأخرة في موعد أقصاه نهاية العام الجاري وسط توقعات بتراجع مستويات العجز في الميزانية السعودية المرتقبة.

وأوضح رصد اجرته "مال" أنه خلال الـ9 جلسات الاخيرة والأولى من شهر نوفمبر الجاري استطاعت السوق السعودية من استرداد  نحو 126.3 مليار ريال من قيمتها السوقية لتسجل بنهاية تعاملات الاحد نحو 1.55 تريليون ريال بعد أن سجلت نحو 1.42 تريليون ريال نهاية أكتوبر الماضي، وذلك  بدعم من سلسلة الارتفاعات التي شهدتها السوق مؤخرا والتي انعكست على كافة قطاعات السوق في مقدمتها قطاع المصارف الذي استطاع أن يسترد نحو 37 مليار ريال من قيمته السوقية لتسجل بنهاية تداولات اليوم نحو 411.5 مليار ريال مقابل نحو 375 مليار ريال نهاية شهر أكتوبر الماضي أي بارتفاع 9.8%.

ويمثل الارتفاع في القيمة السوقية لقطاع المصارف 29% من إجمالي ما استردته السوق السعودية خلال الجلسات الـ 9 الاخيرة، إذ استمد القطاع زخما قويا بعد انباء سداد مستحقات القطاع الخاص السعودي المتأخرة بنهاية العام الجاري وهو ما تلاشى معه مخاوف انكشاف المصارف على قطاع المقاولات هذا إلى جانب الاجراءات الاخيرة التي اتخذتها ساما واهمها ضخ سيولة في القطاع حافظت على استقراره فيما ادي الاقبال القوي على السندات الدولية التي طرحتها المملكة مؤشرا قويا وشهادة على سلامة وقوة النظام المالي السعودي.

كما استرد قطاع البتروكيماويات – ثاني أكبر القطاعات من حيث القيمة السوقية- نحو 16.7 مليار ريال لتسجل قيمته السوقية نحو 382.53 مليار ريال بنهاية تداولات اليوم مقابل نحو 365.86 مليار ريال نهاية شهر أكتوبر الماضي بارتفاع 4.6%، ومثلت تلك الزيادة نحو 13.2% من اجمالي ما استردته السوق في الـ 9 جلسات الأخيرة وذلك بعدم من تماسك الاسعار العالمية للنفط وسرعة ارتدادها بعد انتخاب ترامب رئيسا للولايات المتحدة الامريكية في الوقت الذي تتجه فيه الانظار إلى جهود اعضاء اوبك لتقييد الانتاج في اجتماعهم المرتقب نهاية الشهر الجاري.

واسترد قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات نحو 21 مليار ريال من قيمته السوقية خلال الجلسلت الـ 9 الأخيرة ليسجل نحو156 مليار ريال بنهاية تعاملات اليوم مقابل 135.2 مليار ريال نهاية شهر أكتوبر الماضي، اذ تمثل تلك الزيادة نحو 16.6% من اجمالي ما استردته السوق في الجلسات الاخيرة وذلك بعدم من ارتفاع اسهم موبايلي بعد انتهاء التحكيم في قضيتها مع زين والتي القت بظلالها على اسهم القطاع خلال الفترة الماضية.

وتشير البيانات إلى أن أعلى قيمة سوقية للأسهم السعودية هذا العام كانت بنهاية شهر ابريل2016م عند نحو 1.56 تريليون ريال ولم تتخطى مستوى 1.5 تريليون ريال إلا في شهر يونيو الماضي عند نحو 1.5 تريليون ريال واخيرا بنهاية تداولات اليوم عند 1.55 تريليون ريال، أما أدنى مستوى لها فكان في شهر يناير بداية العام عند نحو 1.37 تريليون ريال. يذكر أن القيمة السوقية للأسهم السعودية قد تخلت عن مستوى الـ 2 تريليون ريال منذ شهر أغسطس 2015م بعد أن كانت في يوليو2015 فوق 2 تريليون ريال.

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

الفيديو