الأحد 11 شوال 1439 - 24 يونيو 2018 - 02 السرطان 1397

القويز لـ «مال»: فتح السوق المالية للمستثمرين العالميين يقلل من أثر إدراج «أرامكو» على السيولة في «تاسي».. و3 مؤشرات تجهزنا لأكبر اكتتاب في العالم ولا خوف على السيولة

بيّن لـ «مال» محمد القويز رئيس هيئة السوق المالية أن فتح السوق المالية للمستثمرين العالميين سيقلل من أثر إدراج «أرامكو» على السيولة في السوق، وذلك نظرا لإمكانية دخول السيولة من الخارج بالنظر إلى حجم الفرص والطروحات المتاحة. واشار إلى أن هناك مجموعة من الاحترازات التي يتم العمل عليها حاليا من قبل الهيئة و"تداول" وهي متبعة في كثير من الدول تهدف إلى تقليل تأثير أي شركة على المؤشر مهما كان حجمها كبيرا. 

واوضح القويز اثناء لقاءه البارحة بمجموعة من كتّاب الصحف الاقتصاديين ان الاحترازات تهدف إلى وضع حجم معين لا تزيد عنه الشركة في المؤشر مهما كان حجمها كبيرا، موضحا أن هذا الامر هو ضمن الخيارات المطروحة، متطرقا إلى أن تملك شركات على نسبة كبيرة من مؤشرات الأسواق المالية ليس بالأمر الجديد، مستدلا بسيطرة شركة نوكيا على مؤشر الأسهم الفلندية، في وقت سابق أيضا سيطرة شركتي IBM وAT&T على السوق الأمريكي في الثمانينات الميلادية، حيث كانا لوحدهما يسيطران على 20%من مؤشر السوق.
 
من جانب أخر، قلل القويز من تخوف البعض على وضع السيولة في السوق السعودية عند إدراج أكبر اكتتاب في العالم، مفيدا أن  هناك 3 مؤشرات يتم القياس بها حاليا للاستعداد لاستقبال طرح شركة أرامكو السعودية، مشيرا إلى أن هذه القياسات هي: تواصل السوق السعودية مع الأسواق الدولية، دخول سيولة حاليا من الخارج، إضافة إلى ما حدث أثناء اكتتاب شركة علي بابا في السوق الامريكية.

وتابع القويز:"الابحاث تؤكد أن السيولة تدخل وتخرج من الأسواق المالية وفقا لحجم الفرص الموجودة، وهو الأمر الذي يعزز امكانية استقطاب سيولة ضخمة من الخارج عند طرح أرامكو للاكتتاب وهو ذات الأمر الذي حدث مع أكبر اكتتاب مسجل في الأسواق المالية حاليا وهو اكتتاب شركة علي بابا الصينية في السوق الأمريكية وهو الامر الذي أعطى تفاؤل بما سيحدث مع اكتتاب أرامكو المرتقب رغم فارق الحجم بين الشركتين لصالح الأخيرة.

وأضاف أن الهيئة وتداول مستعدتان للاكتتاب، حيث تم تعديل بعض الانظمة واللوائح لتتوافق مع اكتتاب أي شركة مهما كان حجمها، متطرقا إلى أن من بينها اطلاق وكيل الاستقرار السعري (صانع السوق) للمحافظة على تذبذب سهم الشركات، متوقعا أن يتم تطبيقه في يوليو المقبل.

من جانبه، أكد عبدالله بن غنام وكيل هيئة السوق المالية أن إدراج السوق المالية السعودية في مؤشرات الأسواق الناشئة لاعلاقة له بإدراج شركة أرامكو السعودية من عدمه وأن كان سيكون له أثر في رفع حجم السوق السعودية في هذه المؤشرات، مشددا على قوة الاقتصاد السعودي الذي يعتبر من اكبر 20 اقتصادا على مستوى العالم.
 

عجلان وإخوانه

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد