الثلاثاء 09 شعبان 1439 - 24 أبريل 2018 - 03 الثور 1397

لمدة 5 ايام

غرفة الأحساء تُنظّم دورة "المالية لغير الماليين في المنشآت الصغيرة والمتوسطة" .. غداً

تُنظّم غرفة الأحساء ممثلة بمركز تطوير الأعمال الناشئة، دورة تدريبية متخصصة بعنوان (المالية لغير الماليين في المنشآت الصغيرة والمتوسطة) للرجال والنساء، يقدمها المدرب والمستشار الحارث بن سفر العمري، ابتداءً من عصر يوم الأحد 29/07/1439هـ الموافق 15/04/2018م، ولمدة خمسة أيام فقط في قاعة الشيخ سليمان الحماد للرجال والسيدات، بمقر الغرفة الرئيسي.

وتأتي الدورة ضمن خطط الغرفة وبرامجها المتنوعة لمساعدة وتمكين المنشآت الصغيرة والمتوسطة من خلال تعزيز إلمام القائمين عليها بأهمية المالية والمحاسبة في تحاشي الخسارة والفشل وتحقيق الاستقرار المالي والنمو خصوصًا وأن كثير من الجهات المقرضة والمانحة والبنوك تحجم عن تقديم القروض والتمويل لتلك المنشآت في حال افتقارها لقوائم محاسبية وسجلات مالية وحسابات ختامية مهنية دقيقة ومنتظمة.

وتتناول الدورة ضمن محاورها مفهومي المالية والمحاسبة والفروقات بينهما، الدورة المحاسبية وماهيتها، النظام المحاسبي ومفهومه وعناصره، الإدارة المالية، بناء الموازنات التقديرية، القوائم المالية، إعداد وقراءة القوائم المالية، المركز المالي، قراءة وتحليل القوائم المالية والتقارير المحاسبية بالإضافة إلى طرق وآليات التخطيط المالي السليم الأخطاء الشائعة في المالية وكذلك التعريف بدور المالية وأهميتها في التحكم بالتكاليف الخاصة بالمنشآت الناشئة.

كما تتناول عرضًا وتمارين مفصلة حول كيفية تحليل القوائم المالية، وكيفية عمل قوائم تكاليف دقيقة ووضع ميزانيات ‏تقديرية وتخطيطية ناجحة تساعد في النمو، على نحو يعزز من كفاءة الأداء المالي وملاءمته لمتطلبات الجهات التمويلية لأغراض الحصول على التمويل اللازم لتطوير المشاريع وتوسيع نطاق أعمالها بالإضافة إلى تمكين المشاركين من العمل المالي والمحاسبي وفهم التقارير والبيانات المالية بما يضبط حركة التدفقات النقدية والمصروفات ويساعد في تقييم أنشطة الاستثمار.

وتستهدف الدورة فئات المدراء ورؤساء الأقسام والمشرفون والموظفون غير الماليين الذين يرغبون في زيادة أو تعميق فهمهم بالمفاهيم والأساليب المحاسبية وكذلك الأشخاص الذين يستخدمون المعلومات المالية في اتخاذ القرارات أو يقدمون تقارير عن أدائهم للإدارات العليا بالإضافة إلى الرياديين والمحاسبين المبتدئين والمحللين الماليون وحديثي التخرج من الجامعات والكليات.

يُشار إلى أن الإلمام بالقواعد والممارسات المحاسبية العامة والمفاهيم والتعاملات المالية الأساسية التي تدار بها المؤسسات الناشئة، تُعد أمرًا ضروريًا وحاسمًا، في قصص نجاحها ونموها، فيما يمثل وجود ضعف في نظامها المحاسبي وافتقارها لسجلات وقوائم مالية وحسابات ختامية منتظمة آفة مدمرة تقودها نحو التخبط والتعثر وربما الإفلاس والفشل.

والجدير ذكره أن هذه الدورة تأتي امتدادًا للنجاح الكبير الذي حققته ورشة العمل المجانية المفتوحة التي نظمتها الغرفة قبل نحو شهرًا ونصف لنفس المدرب وعنوان الدورة، وشهدت حضورًا كبيرًا من المشاركين فاضت به جنبات أكبر قاعات الغرفة.

عجلان وإخوانه

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

كنهل الموضوع يبدو انه ليس تخارج وإنما احجام عن الاكتتاب في زيادة...
مريم انا اشتغلت في شركه لمدة ٣ سنوات وبعدها اشتغلت في شركه ثانيه...
ماجد المغيري يوجد أدي دراسه جديده للمشروع ومعتمده من مكن قانوني
اسامة محمد السلام عليكم ما تم ذكره صحيح كمبالغ قامت بتحصيلها الشركات...
الهوجاس هو يبقى شي من الراتب حتى يتم إدخاره كلها فواتير وبنزين...