الخميس 02 جمادى الأولى 1439 - 18 يناير 2018 - 27 الجدي 1396

بنك الرياض يكرم مجموعة من منسوبيه ومنسوباته بمناسبة مرور 60 عاما على تأسيسه

احتفى بنك الرياض بمرور 60 عاماً على تأسيسه، بحضور عدد من الوزراء والمسؤولين في القطاعين العام والخاص، وقادة القطاع المصرفي السعودي، وكبار موظفي وموظفات البنك.  وشهد الحفل الذي أقيم يوم الاثنين الحادي عشر من ديسمبر الماضي، في فندق الفورسيزونز في الرياض، تكريم كوكبة من كبار الشخصيات والموظفين والإداريين الحاليين والقدامى. 

حيث تم تكريم 467 شخصية (رجال وسيدات)، ومن بين المكرمين رؤساء وأعضاء سابقون لمجلس إدارة البنك وكذلك الأعضاءالمنتدبون والرؤساء التنفيذيون، إضافة إلى الموظفين والموظفات الذين أمضوا 25 – 15 عاماً على التوالي، وما زالوا على رأسالعمل في بنك الرياض والرياض المالية، كما تم تكريم عدد من الموظفين والموظفات المستقيلين والذين أمضوا أكثر من 15-25عاماً في خدمة بنك الرياض والرياض المالية.

وبهذه المناسبة، هنأ رئيس مجلس إدارة البنك المهندس عبدالله محمد العيسى، بنك الرياض بالذكرى الستين لتأسيسه، مشيداً بجهود جميع الموظفين القدامى والحاليين، الذين واكبوا مسيرة البنك وأسهموا في ترجمة رسالته ورؤيته كل بحسب موقعه. 

وأكد العيسى في كلمة رحب فيها بالحضور، على قيمة العمل كعنصر فيصل ومميز للإنسان، وعلى اعتزازه بمسيرة البنك الثرية بالإنجازات والنجاحات والريادة على جميع الأصعدة،ولافتاً إلى دور الرجال والسيدات الذين أسهموا في ترسيخ دعائم الإنجاز والتقدم عبر سياسة مصرفية حصيفة ومبتكرة سبقت عصرها وتفوقت على حاضرها وأسست لمستقبل آمن. 

بدوره، أشار الرئيس التنفيذي لبنك الرياض عبدالمجيد عبدالله المبارك، إلى تطور البنك عبر العقود الستة الماضية على شتى الأصعدة، من إثراء القيمة المضافة للمساهمين والخدمة المتميزة للعملاء وغيرها، وهنأ الزملاء والزميلات على مساهماتهم في صنع ذاك التطور، مؤكداً أهمية الثروة البشرية - التي يوليها البنك أولوية قصوى ضمن استراتيجياته وسياساته - في تعزيز مسيرة البنك وتطوير أدائه وتعظيم نتائجه وصون إنجازاته المصرفية، فكانت رأسماله الأساسي، وتجسد ذلكبسياسة توطين من الأكثر نجاحاً على مستوى المملكة حيث وصلت نسبة التوطين إلى 94% من إجمالي العاملين بالبنك.

ولفت إلى أن البنك يفتخر كونه قام بتوظيف أول سيدة فيالقطاع المصرفي، ويعتز بتجاوز نسبة السيدات العاملات لديهالـ25 % من إجمالي العاملين ويطمح لرفع هذه النسبة خلال السنوات المقبلة. 

وقد تخلل الحفل عرض فيلم وثائقي عن تاريخ بنك الرياضومسيرته العريقة، إلى جانب فقرات ترفيهية لاستعراض إنجازاته. إلى ذلك، علق نزيه صوري، أول موظف سعودي في البنك والذي قضى أكثر من 25 عاماً في بنك الرياض، معبراً عن شكره وتقديره لمجلس إدارة البنك والرئيس التنفيذي على التكريم الذي يتوج مسيرة عطاء وعمل استمرت لأكثر من ربع قرن. 

وقال " لم انتظر تكريماً أو كلمة شكر نظير عملي وخدمتي الطويلة في بنك الرياض، فأن تكون جزءاً من هذا الصرح الاقتصادي الكبير هو تكريم بحد ذاته، ورغم ذلك، فأنا لا أستطيعأن أعبر عن حجم السعادة التي شعرت بها لحظة تسلمي التكريم أمام زملائي، شكراً بنك الرياض".

أما فوزية الغانم فقالت إنها استرجعت مسيرة عطائها في البنك التي تمتد لأكثر من 15 عاماً لحظة اعتلائها منصة التكريم، مؤكدة أنها تشعر بالفخر لانتمائها للبنك الذي يولي المرأة اهتماما خاصاً ولا يفرق أو يميز بين موظف وموظفة إلا بالكفاءة والإنجاز.

وأضافت " أتمنى أن أكون قد ساهمت ولو بشكل متواضع في تحقيق رؤية ورسالة البنك، وأقدم هذا التكريم لكل زميلاتي وزملائي الذين رافقوني خلال سنوات عملي في بنك الرياض، في سبيل تقديم أفضل الخدمات للعملاء ولتعزيز مكانة البنك في الصدارة كما كان وسيبقى دوماً بإذن الله" .

وفي ذات السياق، باركت خولة الفوزان لزملائها وزميلاتها المكرمين، وأكدت اعتزازها بهم وبعطائهم المتميز الذي تسعى لمواصلته حتى تستحق أن تقف ذات يوم على منصة التكريم بعد أن تترك بصمة راسخة في مسيرة البنك. ورأت "أن الاحتفال لم يكن بما مضى من عمر البنك، بل هو احتفال بما هو آت من نمو وازدهار وتطور وتقدم، فليس لدى البنك صفحات تطوى، بل نافذة عطاء تطل على أخرى". 

وفي ختام الحفل التقطت للحضور صورة جماعية تذكارية. 

صور إضافية: 
عجلان وإخوانه

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد