الخميس 02 جمادى الأولى 1439 - 18 يناير 2018 - 27 الجدي 1396

الأعضاء توافقوا على مروان شعبان ونايف الزايدي نائبين للرئيس

هشام كعكي رئيساً منتخباً لمجلس إدارة "غرفة مكة" 

انتخب مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية بمكة المكرمة للدورة العشرين هشام بن محمد كعكي رئيساً للمجلس، وكلا من مروان بن عباس شعبان، ونايف بن مشعل الزايدي نائبين للرئيس، فيما تم اختيار شاكر بن عساف الحارثي ممثلاً لغرفة مكة المكرمة لدى مجلس الغرف السعودية.

وخلال أول اجتماع للمجلس المنتخب، وباكتمال النصاب القانوني، بحضور المشرف العام على انتخابات غرفة مكة المكرمة يحيى بن علي عزان، جرت عملية اختيار قيادة المجلس للسنوات الأربع المقبلة بتوافق كامل بين الأعضاء، حيث بارك الجميع اختيار هشام كعكي رئيساً لمجلس الإدارة.


هشام كعكي 

وعقب اختياره رئيسا لمجلس الإدارة، توجه هشام بن محمد كعكي في كلمته أمام المجلس بالتقدير للجميع على ثقتهم، وأعدا بأن يحمل الأمانة، وبذل الجهود وكل ما في وسعه لانجاح غرفة مكة المكرمة ككيان يعتز به كل أبناءها.

وقال: "اليوم، وبعد أن عبرنا مرحلة اختيار المناصب الرئيسي في هذه الدورة نسأل الله ان يوفق من كتب الله له ان يتحمل المسؤولية والثقة والأمانة، كما نسال الله أن يوفق بقية الأعضاء الذين اعتز وافتخر بتواجدهم معنا في هذه الدورة التي تحمل توليفة مميزة من أصحاب الخبرات والكفاءة الاجتماعية والشباب وأصحاب الطموح وعلو الهمة، وكلي ثقة بأن هذه التوليفة المتكاملة ستصنع نجاحا متفردا ومميزا في هذه الدورة التي اكتملت بحول الله وقوته بالتعاون والتفاهم والانصهار، كما نسأل الله أن يوفقنا في خدمة بلادنا ومليكنا خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين، وعلى بركة الله اعلن انطلاق اعمال الدورة العشرون لمجلس إدارة غرفة مكة المكرمة".

وأشار رئيس مجلس إدارة غرفة مكة المكرمة الجديد إلى أن أعضاء هذا المجلس الذي جاء جميع اعضاءه لعمل مهم، وأن الغرفة عملت كثير من الإنجازات في الفترة الماضية، وهي ستبني للمستقبل كثير من الإنجازات وتحقيق التطلعات في الفترة المقبلة.

ولفت إلى أن الفترة المقبلة ستشهد وضع استراتيجية عمل للغرفة والتي ستستقى من حزمة البرامج التي تقدم بها الأعضاء جميعهم، سواء الذين تم اختيارهم او أولئك الذين لم يوفقوا في الانتخابات، حيث ستدرس وتستخلص منها استراتيجية متكاملة وشاملة لمسيرة غرفة مكة المكرمة في السنوات المقبلة.

إبراهيم بن فؤاد برديسي الأمين العام للغرفة التجارية الصناعية بمكة المكرمة قدم تهنئته لرئاسة المجلس الجديد، مشيراً إلى أن أهمية هذه الدورة أنها تأتي في وقت تشهد فيه المملكة منعطفاً اقتصادياً هاماً يستهدف التنمية المستدامة لتوفير الرخاء لأبناء لهذا الوطن الغالي.

وقال مخاطبا المجلس "إن المجتمع الاقتصادي في مكة المكرمة ينظر إلى مجلسكم الجديد بعين الأمل لقيادة النجاحات المرجوة في مختلف الميادين على الأصعدة المحلية والخارجية".

وأشار برديسي إلى أن العملية تمت في منتهى السهولة وتحلى الجميع بروح الاخوة، وقد شهد الاجتماع توافقا تاما وتبادل الجميع التهاني بهذا الاختيار، وغرفة مكة المكرمة تدخل بذلك مرحلة جديدة، ونتمنى كأمانة عامة التوفيق للجميع لخدمة مكة المكرمة، وأن يتولى المجلس إدارة دفة الغرفة لخدمة القطاع الخاص بالشكل الذي يرونه مناسبا.

من ناحيته أوضح يحي عزان أن عملية اختيار رئيس ونواب وممثل الغرفة لدي مجلس الغرف سارت بشكل سلس، ووجود وزارة التجارة والاستثمار زادت الأمر حيادية واستقلالا، وشرح لمفاهيم ومبادئ الأنظمة واللوائح الجديدة والتعديلات، وأن الحماس الظاهر لدي المجموعة سيجعل للغرفة شأن ومكة المكرمة تستحق ذلك.

وقال: "كان الحضور إيجابيا حيث حضر الأعضاء الثمانية عشر بوجود مندوبي الوزارة والأمانة العامة، التي قادت جهودا متميزة، استحق عليها الأمين العام شخصيا الإشادة والتقدير، وكذلك العاملين في الأمانة العامة، والموظفين في العلاقات العامة والاعلام الذين كانت تغطيتهم للانتخابات رائعة جدا استحقت ثناء بقية الغرف التجارية عليها، كما كانت النتائج التي عرضت على الشاشات أمر جذاب جدا".

ووصف عزان اجتماع اليوم بالايجابي، وأن الأعضاء كانوا متفاهمين وجرى العمل ببساطة وسلاسة متناهية، وهذا الحماس الذي بدا من كل الأعضاء سيضع غرفة مكة المكرمة في المقدمة وستكون حاضرة في مختلف المحافل لتحقيق الطموحات والتطلعات كما ستكون حاضرة في رؤية 2030 ضمن منظومة التجارة والاستثمار والغرف الأخرى التي تبدع وتبادر وتجتهد وتعمل من أجل تحقيق الرؤية.

إلى ذلك قال شاكر بن عساف الحارثي: "اليوم ونحن في الدورة العشرين في هذه الغرفة التي تعد الاقدم في المملكة وتخدم هذه المدينة التي تضرب بجذورها في التاريخ وهي حاضنة بيت الله الحرام والمدينة التي انطلقت منها التجارة صوب العالم، وقد شرفنا بعد أن كلفنا في هذا الموضع الذي نسأل الله العلي القدير بأن يكلل هذا المجلس بالنجاح وأن ينفع بهم مكة المكرمة وأهلها.

يشار إلى أن المجلس الجديد الذي خاض 12 من أعضاءه انتخابات بإشراف مباشر من قبل وزارة التجارة والاستثمار، وانضم إليهم ستة أخرين أعلنت الوزارة عنهم كأعضاء في المجلس لمسيرته التي تكتمل في العام 1443هـ.

ويضم المجلس الجديد 18 عضوا هم: أنس محمد صالح صيرفي، شاكر بن عساف هزاع الحارثي، طارق بن عبدالرحمن عبدالقادر فقيه، محمد بن برهان عبدالواحد سيف الدين، معن بن هاشم بكر حريري، ونبيل عبدالرحيم عابد الثقفي، خالد رده بن دبيس الحارثي، مازن غازي حسن درار، مصطفى عبدالرحمن رجب، توفيق بريك السويهري، بسام عبدالرازق وعظ الدين، وفيصل بكر حناوي، ونايف مشعل الزايدي، مروان عباس شعبان، انس عبد الصمد القرشي، هشام محمد كعكي، سلطان موفق عمر أزهر، وعبدالمجيد محمد عبدالصمد القرشي.

 

عجلان وإخوانه

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد