الجمعة 30 محرم 1439 - 20 أكتوبر 2017 - 27 الميزان 1396

"مركز دلني" يناقش واقع المنشآت الصغيرة في الندوة المركزة الثانية 

عقدت البارحة الندوة المركزة الثانية من ندوات مركز دلني للاعمال والتي تهدف الى طرح واقع وقضايا المنشات الصغيرة ومستقبلها للنقاش عبر مجموعة من النخب والمتخصصين للخروج منها بحلول وتوصيات مساهمة في تنمية هذا القطاع المحوري في الاقتصاد الوطني، وكان موضوع الندوة "معوقات المنشات الصغيرة"، وناقشت ٤ محاور هي الاجراءات الحكومية، التستر، السيولة والتدفقات النقدية، و التاهيل والتدريب. 

ناقشت الندوة الإجراءات الحكومية، والتستر، والتأهيل والتدريب، والسيولة والتدفقات المالية لدى المنشآت الصغيرة والمتوسطة، 
وشارك في مناقشة محاور الندوة سليمان العليان المستشار في قطاع الأعمال، والدكتور ياسر العصيفير الرئيس التنفيذي لعدد من الشركات التقنية، وراشد الفوزان الكاتب الاقتصادي ومدير مكتب قناة CNBC، والدكتور عبد الله الصغير نائب المحافظ للاستراتيجية والشركات، وأدار الندوة الرئيس التنفيذي لشركة ""TREND للاتصال الرقمي حسين الحازمي، وناصر العنزي مستشار مركز دلني للأعمال للخروج بحلول وتوصيات تساهم في تنمية قطاع الأعمال الذي يعتبر قطاعاً محورياً في الاقتصاد الوطني. 

عن الاجراءات الحكومية قال راشد الفوزان الكاتب الاقتصادي انه لا توجد عوائق حكومية حقيقية تعيق العمل الحر كبداية في المشروع، وان العوائق الموجودة هي طبيعية وتوجد في جميع الدول، وأضاف أن العائق الأساسي هو ان اغلبية الراغبين في العمل الحر يفكرون في العوائق قبل البدء بالعمل وقبل الدخول بالسوق، ويرى الفوزان ان سقف العمل التجاري في السعودية لا حد له والفرص كثيرة، وأكد على جوهر النجاح في العمل الحر هو الصبر والمثابرة والاخلاص.

أما رائد الاعمال ياسر العصيفير يرى انه لا زال هناك تعقيد في الاجراءات الحكومية وان هناك منشآت صغيرة تنتهي بسبب التعقيد، وشدد على الحاجة الى السرعة والمرونة في الاجراءات الحكومية.

ويتفق رجل الاعمال سليمان العليان مع راشد الفوزان في انه لا توجد عوائق حكومية كبيرة تعرقل العمل الحر، ويرى ان ثقافة الشباب والاعلام و وسائل التواصل الاجتماعي لها دور في زرع فكرة العوائق الحكومية، ويؤكد سليمان العليان على اهمية العلاقات الاجتماعية في توفير الفرص وتسهيل معوقات العمل الحر. واضاف انه يجب على الشباب ان يكون اكثر جرأة في اقتحام السوق ومجابهة العقبات.

ويرى د. عبدالله الصغير نائب محافظ هيئة المنشات الصغيرة والمتوسطة للاستراتيجية والشراكات ان من يرغب في مزاولة العمل الحر لن تمنعه الاجراءات الحكومية او غيرها من العمل، و وضح ان البلدية اصدرت ١٦١ رخصة، و وزارة التجارة والاستثمار قلصت خطوات اصدار السجل التجاري الى ٤ خطوات. واضاف انه متفائل بأن العوائق ستقل كثيرا بالمستقبل القريب.

وعن التستر يرى الفوزان ان الحل يكمن بالحلول العملية من حيث التوعية والتتبع المالي والمحاسبة، ويعتبر ان المواطن سبب في التستر الذي يعد كارثة اقتصادية.

اما د. عبدالله الصغير فذكر ان هناك برنامج وطني للقضاء على التستر بطريقة شمولية. 
اما بخصوص السيولة والتدفقات المالية قال ياسر العصيفير ان الدعم المالي للمنشات الصغيرة والمتوسطة قليل جدا وانه لابد من تواجد مراكز للتمويل وسيطة بين المستثمر ورجل الاعمال. 

وشدد الفوزان على ضرورة الفصل بين المال الشخصي ومال المشروع وعدم الخلط بينها، ووجوب توافر عقود وتوضيح الحقوق بها. 

أما اخر المحاور فكانت عن التأهيل والتدريب والتي شدد ياسر العصيفير على اهميته، وقال انه ينقسم الى توعية عامة والى تدريب تقني.

واضاف الفوزان ان التدريب يكون حسب المهنة مثل مهنة الصاغة التي لا يوجد بها صاغة سعوديين. ويقول ان بعض المهن لا تحتاج الى تأهيل مثل المبيعات.
 

عجلان وإخوانه

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد