الخميس 25 ذو القعدة 1438 - 17 أغسطس 2017 - 25 الأسد 1396

وزير التجارة يرعى حفل "جائزة القصيبي" لأفضل منشأة واعدة .. 26 سبتمبر

يرعى الدكتور ماجد القصبي وزير التجارة والاستثمار، مساء يوم الثلاثاء 26 سبتمبر المقبل، حفل جائزة الدكتور غازي القصيبي لأفضل منشاة واعدة في دورتها السادسة والتي تنظمها غرفة الشرقية مرة كل عامين.

وسوف تمنح الجائزة لــ 15 منشأة واعدة بواقع ثلاث منشآت من 5 قطاعات تم اختيارها من قبل اللجنة المكلفة باختيار الفائزين وهي:(الصناَعات المساندة والخفيفة، خدمات الاعمال وتقنية المعلومات، الترفيه والسياحة والمطاعم، خدمات التصميم الهندسي والديكور، الخدمات التعليمية والتدريبية والاستشارات). حسبما تناولته "الرياض".

وأوضح عبدالرحمن العطيشان رئيس مجلس إدارة غرفة الشرقية، بإن الهدف من اطلاق الجائزة قبل سنوات، تنشيط الدور الذي تلعبه المنشآت الصغيرة والمتوسطة في دعم وتحفيز الاقتصاد الوطني بشكل عام واقتصاد المنطقة الشرقية بشكل خاص، وزيادة الوعي لدى أصحاب المنشآت الصغيرة والمتوسطة وتحفيزهم لتقديم مستويات أفضل وتعزيز مفهوم المبادرة لدى المستثمر، وتشجيع المنشآت الصغيرة والمتوسطة على الإبداع والتجديد والابتكار وتأطير مفهوم الجودة لدى المنشآت الصغيرة والمتوسطة وتحفيزها للوصول إلى أعلى المستويات في هذا الجانب، وتشجيع المنشآت الصغيرة والمتوسطة على لعب دور أكبر في ترسيخ مفهوم السعودة في المنطقة.

واضاف إن هذه الجائزة هي واحدة من فعاليات عدة تقوم بها غرفة الشرقية لدعم ورعاية وتطوير المنشآت الصغيرة والمتوسطة، وقد دخلت دورتها السادسة، فهي تمنح مرة كل عامين على قطاعات مختارة بدقة، وهي بمثابة التحفيز الموجه للمنشآت الواعدة، وقد ساهمت خلال السنوات التي مضت برفد الأسواق المحلية بعدد من رجال الأعمال الذين اثبتوا تميزهم وقدرتهم على التعاطي مع التطورات الاقتصادية، فكان لهم شأن كبيرة في الحياة الاقتصادية في المنطقة الشرقية.

وقال العطيشان إن إطلاق هذه الجائزة جاء من منطلق الإيمان الراسخ لدى مجلس إدارة الغرفة بأهمية دعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة، ورصد المتميزين في هذا القطاع ودعمهم وتحفيزهم لمزيد من العطاء، خاصة وأن هذا القطاع رافد هام للتوطين، سواء في السلع والخدمات أو في التقنيات الحديثة، أو في الموارد البشرية، وبالتالي فهو قطاع داعم رئيسي لكل خياراتنا التنموية والاقتصادية.. ولذا لا غرابة أن نجد بأن المنشآت الصغيرة والمتوسطة قد باتت رقما ضمن مشروع التحول الوطني 2020 ورؤية المملكة 2030 وقد بدأت معالم الدعم والرعاية الرسمية لهذا القطاع من خلال أطلاق الهيئة السعودية للمنشآت الصغيرة والمتوسطة، وإطلاق سوق الأسهم الموازية.

من جهته اشار عبدالرحمن الوابل أمين عام غرفة الشرقية، إن هذه الجائزة تمنح لــ 15 منشأة واعدة من خمسة قطاعات مختارة (بواقع ثلاث منشآت في كل قطاع) يحصل بموجبها مالك المنشأة على عدة مزايا تتمثل في: (الترويج المكثف للمنشأة من خلال التغطية الإعلامية المميزة للجائزة،والتنويه والدعاية لاسم المنشأة في البيانات الصحفية، والإعلان عن المنشأة في مجلة الاقتصاد).

ولفت إلى أن الترشح للجائزة تم وفق عدة شروط، هي: مطابقة المنشأة للتعريف المستخدم من الغرفة لكل قطاع، وجود مقر وعنوان واضح للمنشأة داخل المنطقة الشرقية، وأن تكون مملوكة أو تدار من قبل مواطنين سعوديين، وأن يكون قد مضى على بدء تشغيل المشروع أقل من عشر سنوات، اضافة إلى توافر سجل تجاري أو ترخيص مع اشتراك الغرفة وكلها سارية المفعول.

عجلان وإخوانه

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد