الجمعة 28 صفر 1439 - 17 نوفمبر 2017 - 25 العقرب 1396

مغردون" يشخص واقع الفكر المتطرف الكترونيا.. ويبارك إطلاق اعتدال

انشغل المشاركون في ملتقى مغردون الخامس الذي نظمته مؤسسة محمد بن سلمان بن عبد العزيز "مسك الخيرية" أمس في الرياض تحت عنوان "محاربة التطرف والإرهاب"، وعلى مدار 6 جلسات في تشخيص واقع الفكر المتطرف في مواقع التواصل الاجتماعي واستغلالها في تجنيد الشباب، وسط تأكيدات وزير خارجية الإمارات عبد الله بن زايد على أن الإرهاب لا دين ولا جنسية له، بدليل أن دولا أوروبية خرجت متطرفين، مفيدا أن 60% من المنضمين لتنظيم داعش الإرهابي قدموا من أوروبا وذلك بعد أن تحولوا إلى الإسلام بوعي ضعيف.

وجاء كلام ابن زايد الذي شاركه نظيره السعودي عادل الجبير، في الجلسة الخاصة بالتحالفات الرقمية ضد الإرهاب، حيث أكد أنه وعلى الرغم من الجهود الكبيرة التي تبذلها الحكومات، إلا أنه لا تزال هناك مساحة أكبر في مكافحة التطرف، لاسيما بالنظر إلى تفاقم الإرهاب بعد مرحلة بن لادن القاعدة على الرغم من المليارات المصروفة على الحرب ضد الإرهاب في فترة ما بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر.

وأعلى بن زايد من شأن الاهتمام الذي تبديه القيادات العربية بمكافحة التطرف مقابل الجهود المبذولة من الدول الأوروبية، متمنيا ألا يأتي اليوم الذي تضطر فيه بلاده إلى تسمية المتخاذلين في مكافحة الإرهاب بأسماءهم.
وفيما كان ملتقى مغردون يواصل أعماله، تلقى المشاركون فيه الأنباء الخاصة بإطلاق المركز العالمي لمكافحة الفكر المتطرف "اعتدال" بالكثير من الترحيب، فيما حظي هذا المشروع بمباركة المتحدثين في جلسات الملتقى.

بدوره، شدد وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، إلى حاجة أي استراتيجية لمكافحة الإرهاب لـ3 عناصر رئيسية، تتمثل في مواجهة الإرهابيين على الأرض، وتجفيف مصادر تمويل الإرهاب، ومواجهة الفكر المتطرف والذي عده أصعب مراحل المواجهة.
ونوه الجبير بأن الشركات المسؤولة عن حسابات التواصل الاجتماعي، بدأت تستشعر وتدرك خطر تلك الجماعات المتطرفة التي تستغل مواقعها لتنفيذ أجندة إرهابية، وهو ما دفعها للتعاون بشكل أكبر مع الحكومات لناحية تقديم المعلومات عن هوية الأشخاص المحرضين.
 
 شيخ الأزهر: الفئة الضالة استغلت التقدم التقني في ترويج الأفكار السامة
 
وحظيت النسخة الخامسة من ملتقى مغردون، بمشاركة واسعة من رجال الدين، تقدمهم شيخ الأزهر أحمد الطيب، والذي قدم قراءة تفصيلية وتشخيصية لواقع الإرهاب في العالم العربي، مستشهدا بالكثير من الآيات القرآنية والأحاديث الواردة في السنة النبوية، والتي توضح حقيقة ما تشهده بعض الأقطار العربية في هذه الأيام مع صعود نجم الجماعات الإرهابية، مفيدا أن مما زاد نشر ثقافة الكراهية تلك هو استغلال الفئة الضالة للتقدم التقني الهائل في ترويج أفكارهم المسمومة بين الشباب، وبأساليب مدروسة تغري ضحاياها بالارتباط العقلي والعاطفي ثم بالانخراط السلوكي والعملي.
 
مباركة ماجد عبدالله للهلال تعبر عن رسالة "مغردون"
وفي جلسة ناقشت تشجيع المجتمع للتحلي بالروح الرياضية، بدأ لاعب نادي النصر والمنتخب السعودي السابق الكابتن ماجد عبدالله كلمته بمباركته لنادي الهلال في تحقيقه بطولة الدوري وكأس خادم الحرمين الشريفين، والذي قٌوبل بتصفيق حار من الحضور.
ورفع النجم السعودي ماجد عبدالله شعار : " دافع عن ناديك.. افتخر به.. ولكن احترم غيرك"، مؤكداً بذلك أهمية احترام مشاعر الآخرين وعدم فقدان الصداقة".

في المقابل، حمّل المدير الفني لنادي الشباب الكابتن سامي الجابر، مسؤولية التعصب الرياضي، للشخصيات الرياضية في المقام الاول، ومن ثم وسائل الإعلام، بالإضافة إلى انعدام ثقافة الفوز والهزيمة، مبيناً أن ما يقوم به المشجع الرياضي نابع من كون هؤلاء الرياضيين مصدر قدوة وردة فعل.

وأوضح الجابر، أن التعصب يعني التعصب لرأي معين، وعدم سماع الرأي الآخر، مشيراً إلى أن التعصب الديني والقبلي والرياضي قنبلة موقوتة، مشدداً على ضرورة محاربتها.

إلى ذلك، أكد لاعب البرتغالي السابق لويس فيقو أهمية مواجهة التعصب الرياضي، معتقداً أن أول ما يلزم البدء به مواجهة ذلك بالتربية والتعليم، حيث لابد أن نضع في دواخل الناشئة أن يكونوا أشخاص جيدين وإيجابيين.
من جانبه، حمل اللاعب المصري السابق الكابتن حازم إمام، البرامج الرياضية مسؤولية زيادة التعصب، مؤكداً على ضرورة أن يتم التعامل مع المشاكل التي تظهر في شبكات التواصل الاجتماعي بجدية أكبر، لافتاً إلى أنه بسبب التواصل الاجتماعي وقعت الأحداث المؤسفة التي شهدتها بورسعيد مؤخرا.
 
مستشار الرئيس الأمريكي: الشباب هم جيل الريادة
 
واختتمت مستشار الرئيس الأمريكي وإبنته إيفانكا ترامبجلسات ملتقى مغردون بكلمة ألقتها نيابة عن والدها، عبرت خلالها عن اعتقادها الأكيد أن جيل الشباب في العالمين العربي والإسلامي قادر على نشر التسامح وبناء الأوطان، وأن الجيل الحالي سيكون له صوت مسموع في مواقع التواصل الاجتماعي.

وقالت إيفانكا ترامب، أنها رأت في المملكة العربية السعودية ما هو فوق الوصف خلال اليومين الماضيين، معبّرة عن شكرها لقيادة المملكة العربية السعودية، على حفاوة الاستقبال.

وذكرت إبفانكا أن مواقع التواصل الاجتماعي، هي أداة قوية، وجيل الشباب هو جيل الريادة، على المستويات كافة، مضيفة: "تعلمت اليوم الكثير وسعدت بروحية رائدات الأعمال وروادها في المملكة العربية السعودية".

وأشارت إلى أنّه أثناء تدشين مركز اعتدال، شهدنا أنَّ المملكة أنشأت في 30 يومًا مركز اعتدال لمكافحة التطرف، مضيفة:"ربما أحتاج لمقاوليكم في المستقبل القريب على هذا الإنجاز الضخم الذي لم يسبقكم إليه أحد".

يشار إلى أن ملتقى مغردون في نسخته الخامسة قد ارتكز على 7 محاور رئيسية هي التعاون المستمر لمواجهة الإرهاب، ومواجهة التطرف والكراهية في شبكات التواصل الاجتماعي، والرياضة وشبكات التواصل الاجتماعي، وبناء حلفاء رقميين ضد التطرّف، والدين الإسلامي وتأثيره على حضارات الأمم وتواجده على شبكات التواصل الاجتماعي، والحرب على الإرهاب في شبكات التواصل الاجتماعي.

ويهدف الملتقى إلى حث الشباب على التعاون مع الحكومات والمنظمات ذات الصلة للتصدي للشائعات حول الإرهاب والتطرف على شبكات الإنترنت، وتوعية الشباب بضرورة حس المسؤولية عند استخدام الإنترنت وتأثيرهم الإيجابي على منصات التواصل الاجتماعي، وتحفيز الإيجابية على ساحات الحوار في تويتر ونبذ التطرف، وتشجيع الشباب والشابات على المشاركة وتحقيق التأثير الإيجابي، وتعزيز مفاهيم التواصل الفعّال بين الحكومات والشعوب عبر تويتر وغيره من منصات التواصل الاجتماعي.
 

صور إضافية: 
عجلان وإخوانه

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

ابو يارا طبعت حافظ لو تلاحظون كل تصريحاته لصالح البنوك ضد المواطن...
احمد باخشوين مشروعي يستهدف فئة معينة من السوق و مبنية على قيم اقتصادية و...
ابونواف كل ما ورد في هذا الخبر غير صحيح ومن غير المهنية الاستماع...
سلطان العيسى كلام غير صحيح لامعالجة ولاشيئ البنوك عقدت الحلول وصار...
إبراهيم عبدالله طلعت حافظ غير حافظ لحقوق المواطنين .المتضررين في ازدياد...