الخميس 05 شوال 1438 - 29 يونيو 2017 - 07 السرطان 1396

139.7 مليار قيمة أفضل 20 علامة تجارية ..و STC الأعلى قيمة بـ 24.8 مليار

كلية الأمير محمد بن سلمان تطلق تقرير "براند زي" لأقوى 20 علامة تجارية سعودية

أعلن اليوم ضمن احتفالية جمعت كبار الرؤساء والقادة التنفيذيين للشركات السعودية عن قائمة أقوى 20 علامة تجارية سعودية من تقرير مؤشر العلامات التجارية الأعلى قيمة الذي أطلقته كلية الأمير محمد بن سلمان للإدارة وريادة والأعمال وفق منهجية براند زي (BrandZTM) العالمي والذي يقام للمرة الأولى في المملكة العربية السعودية خلال حفل جوائز نظمته شركة دبليو بي بي (WPP) وشركة كنتار ميلوارد براون (Kantar Millward Brown) المتخصصة في الأبحاث.

وقد تصدرت شركة الاتصالات السعودية (STC) قائمة التصنيف مؤكدة على كونها العلامة التجارية الأعلى قيمة في المملكة بقيمة بلغت حوالي 24.75 مليار ريال سعودي (أو ما يعادل 6.6 مليار دولار)، فيما بلغت قيمة أقوى 20 علامة تجارية سعودية مجتمعة حوالي 139.7 مليار ريال سعودي (أو ما يعادل 37 مليار دولار). 

وقد جاءت نتائج قائمة براند زي (BrandZTM) لأقوى 10 علامات تجارية سعودية للعام 2017 على النحو التالي:


وعلق نائب رئيس مجلس الأمناء بكلية الأمير محمد بن سلمان للإدارة وريادة الأعمال الاستاذ فهد الرشيد، قائلا: "نسعى في كلية الأمير محمد بن سلمان الى دعم بيئة ريادة الأعمال لخلق فرص العمل والمساهمة في دعم الاقتصاد المعرفي، ويساهم تقرير مؤشر العلامات التجارية الوطنية الأعلى قيمة، ومؤشر العلامات التجارية الأعلى تأثير، في تعزيز أهدافنا لخلق التنافسية بين شركات القطاع الخاص للانتشار والتوسع داخليا وخارجيا، وبالتالي دعم الاقتصاد الوطني تناغما مع طموحات الرؤية ٢٠٣٠".

وعلق ديفيد روث، الرئيس التنفيذي لذا ستور (The Store) دبليو بي بي (WPP) الشركة المنظمة لهذا الحدث العالمي: "مع إتجاه المملكة العربية السعودية إلى التحول من إقتصاد نفطي إلى إقتصاد متنوع يعتمد على القطاع الخاص المزدهر وتنمية ريادة الأعمال، يقدم تقييم العلامات التجارية المحلية مؤشراً ملموساً للنمو الاقتصادي وتنوعه. حيث يصنف التقرير العلامات التجارية الأكثر إنجازاً ومدى نجاحها، كما يحدد العوامل الأساسية التي تقود نموها في السوق السعودي."
 ويعد التقرير النسخة الأولى من دراسة براند زي (BrandZTM) في متابعة بيئة العلامات التجارية الكبرى في المملكة، التي تتصف بسرعة تطورها والتي توضح بيانياً التغيرات الطارئة على هذه العلامات التجارية. 

وتعد دراسات التقييم التي تقوم بها براند زي (BrandZTM) المنصة العالمية الأكبر لبناء العلامات التجارية، والمصدر الوحيد للمعلومات في التقييم المالي للعلامات التجارية الذي يركز أيضاً على تقييم المستهلك. في هذا التصنيف يتم استخدام طريقة تقييم فريدة تعتمد على تحليل المعلومات المالية للشركة باستثناء ما له علاقة بالعلامة التجارية، متبوعاً ببحث مفصل لإهتمامات المستهلكين تجاه العلامة التجارية.

تتصدر العلامات التجارية التي تأسست محلياً قائمة أقوى 20 علامة تجارية سعودية. وتمكنت شركة الاتصالات السعودية (STC) من خلال توسعها في السوق السعودي وأسواق المنطقة، من تحقيق قيمة بلغت 24.75 مليار ريال سعودي والتي تشكل 18% من مجموع قيمة العلامات العشرين الأعلى المصنفة.  

تشكل قيمة أعلى علامتين تجاريتين على اللائحة، اللتان هما شركة الاتصالات السعودية (STC) وبنك الراجحي، ما يعادل ثلث مجموع قيمة العلامات التجارية السعودية العشرين، وتليهما ضمن المراتب الخمس الأولى: شركة جبل عمر وشركة المراعي والبنك الأهلي التجاري (NCB)، حيث تشكل قيمة هذه العلامات التجارية الثلاث ثلثاً آخر من مجموع قيمة العلامات التجارية العشرين مجتمعة.
ويلاحظ تركيز الجزء الأكبر من مجموع قيمة العلامات الكبرى في المراكز الخمس الأولى في تصنيفات براند زي (BrandZTM) الشبيهة في كل من الصين والهند وإندونيسيا والبرازيل. ولكن الوضع يختلف في تصنيف العلامات التجارية عالمياً، حيث تتوزع القيم بشكل شبه متساوٍ في القائمة.

شملت الدراسة 334 علامة تجارية، شكلت 69% منها علامات سعودية المنشأ، فيما شكلت 26% منها علامات عالمية، وبلغت نسبة العلامات الإقليمية 5% من أصل 334 علامة تجارية أجريت عليها الدراسة، حوالي ثلث العلامات التجارية المشمولة كانت غير معروفة لدى المستهلك، أو لا تعرف سماتها ومجالها تحديداً من قبل المستهلك. 

تغلب نسبة العلامات المحلية على العلامات العالمية في الأسواق التي بدأت مؤخراً في انفتاحها الاقتصادي، وأظهرت بيانات التقرير أن العلامات التجارية بإمكانها بناء قوتها وقيمتها في السوق السعودي بغض النظر عن مكان المنشأ، عن طريق تقديمها شيئاً مختلفاً عن المنافسين، وتحقيق الشهرة والانتشار على نطاق واسع.
بالإضافة لتصنيف العلامات الأعلى قيمة، أظهرت نتائج أبحاث وتحليلات كنتار ميلوارد براون (Kantar Millward Brown) معلومات وتوصيات قيمة شملت النقاط التالية:

الانتباه للتباين الإقليمي في المواقف - المستهلكون يختلفون كثيراً في أذواقهم وتوقعاتهم تبعا للمكان الذي يعيشون فيه في المملكة العربية السعودية. لهذا السبب، هناك ميل لإطلاق علامات تجارية جديدة في جدة، المدينة الساحلية ونقطة الدخول الرئيسية لحجاج بيت الله الحرام. وقد تفاعل الناس هنا مع الثقافات الأخرى لأجيال، شريطة ألا يتعارض التقدم مع معتقداتهم الأساسية، وبدرجة أقل بالرياض، في المركز الصناعي في الدمام شرقاً هناك شعور بالصراع بين التغيير والرغبة القوية في الخفاظ على التقاليد.

السكان من الشباب، ولكن الثروة مع كبار السن - متوسط العمر لدى الشعب السعودي هو 27 (مقابل 36 في الصين و 38 في الولايات المتحدة)، وتستهدف العلامات التجارية عادة الفئة الأصغر سناً التي تبرع في أمور التكنولوجيا والفئة التي تتطلع إلى الخارج من جمهور المستهلكين السعودي. ولكن معظم ثروات البلاد لا تزال بحوزة آباء هذا الجيل الشاب وأجداده. وهذا يخلق ديناميكية غريبة للعلامات التجارية، فالمستهلكون الأكبر سناً يملكون معظم المال للإنفاق، ولكن المنفقين الكبار في المستقبل يطمحون لبناء ولاءات مع العلامة التجارية في الوقت الحالي. وفي نفس الوقت، الشباب الذين يكسبون أموالهم الخاصة لأول مرة، بدلاً من الاعتماد على دعم والديهم، يستخدمون العلامات التجارية لتقديم بيان واضح عن الحرية الشخصية والتعبير عن الذات. عندما يدفع الأب ثمن أي منتج جديد، فمن غير المرجح أن يختار الشيء الذي لا يرضيه، ولكن عندما يدفعون من أموالهم الخاصة، فإنهم لا يترددون في شراء ما يريدونه.

تقديم الوعود وتعزيز الثقة - الثقة، والمصداقية والأصالة هي الصفات الأساسية للعلامة التجارية لتنجح في المملكة العربية السعودية. اكتساب الثقة يتم خلال فترة طويلة من الزمن، وإذا فقدت، يكون من شبه المستحيل استعادتها. لا يتم ذكر التجربة السيئة وحسب، بل يتم تناقلها في المجتمع حيث وجهات نظر العائلة والأصدقاء مهمة جداً، وهذا أمر مهم. فوائد بناء الثقة ضخمة، والعلامات التجارية المفضلة في كثير من الأحيان تمر عبر الأجيال، وينظر إلى التمسك بعلامة تجارية كوسيلة لاستمرار تقليد عائلي وهو يوفر الطمأنينة. وفي أبسط مستوياتها، تعتمد الثقة على ضمان وعد العلامة التجارية بتطابق ما تقدمه دائماً، وبفعل ذلك باستمرار على مر الزمن.

قيمة العرض، إتاحة خيارات ذكية - تراجعت ثقة المستهلك خمس نقاط مئوية في العام الماضي، وفي حين أن من المتوقع أن يتجه الناتج المحلي الإجمالي إلى انتعاش في عام 2017، عدل المستهلكون عادات الإنفاق وأعادوا النظر في الفئات والمنتجات والعلامات التجارية التي يشترونها وهذه فرصة للعلامات التجارية. وتبقى الجودة عند الشراء هي الأولوية العليا، ولكن الناس يبحثون عن طرق شراء أكثر ذكاء، للحصول على أفضل قيمة مقابل المال. لا تجعل المنتجات تبدو رخيصة، بل أظهرها على أنها اجابة للإختيارات المتعددة عند الشراء. فهي بالتحديد الفئة المطلوبة، أو أنها البضائع المنشودة.

يقول بيوتر هوداكاوسكي (Piotr Chodakowski) مدير عام كنتار ميلوورد براون (Kantar Millward Brown) في المملكة العربية السعودية: "أظهرت نتائج التقرير أن المستهلك السعودي يتمتع بقدر عالي من الرقي وحسن الإختيار إذ لا يتوانى عن دفع مبالغ عالية مقابل الجودة. الأمر الذي تحرص من خلاله العلامات التجارية الناجحة على تكوين علاقة حقيقية مع عملائها بهدف تحقيق نتائج أفضل على عوائد إستثماراتها في علامتها التجارية التي من شأنها أن تنعكس إيجاباً على المبيعات والأداء التجاري."

العلامات التجارية المذكورة في التقرير هي العلامات الأعلى قيمة في السعودية، وقد تم اختيارها في تقرير براند زي (BrandZTM) لأقوى 20 علامة تجارية سعودية بناءً على المنهجية والمعايير الفريدة الخاصة بتقييم براند زي (BrandZTM)، والتي تدمج في تحليلها آراء المستهلكين مع المعلومات المالية الدقيقة. تعد أداة براند زي (BrandZTM) أداة التقييم الوحيدة التي تستبعد المعايير الثانوية وتركز على القيمة التي تضيفها العلامة التجارية لقيمة الشركة ككل.
للمزيد من المعلومات يمكنكم الاطلاع على تقرير أفضل 20 علامة تجارية سعودية والرسوم البيانية والفيديو من خلال زيارة الرابط التالي.

عجلان وإخوانه

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

عبدالحكيم السليمان السلام عليكم المفروض تعمل علي تأجير ها لمده محددهعلي...
عبادي اذا راحت وهاجرت العمالة من بلادنا وانا عندي اعمال كهرباء...
ناصر الرجاء النظر في العمولات!! في أمريكا 5 دولار مبلغ محدد فقط...
ابو ناصر اشكر لكم الجهد المتخصص و ارجو اضافتي للاطلاع على اخر اخبار...
محمد بصراحة مبادرة سامبا أحرجت كثير من الجهات خطوة رائعه جدا...