الخميس 01 شعبان 1438 - 27 أبريل 2017 - 06 الثور 1396

"العقاري": نستهدف تمويل 90 ألف مستحق .. سنويا .. والمصارف جاهزة للتمويل خلال 3 أشهر

كشف  أيهم اليوسف، المشرف على صندوق التنمية العقارية،أن الصندوق يستهدف تمويل 90 ألف مستحق للمنتج التمويلي سنويا بدلا من 85 ألف مستفيد، خلال السنوات الأربع أو الخمس المقبلة، فيما ستكون المصارف والمؤسسات التمويلية الموقع معها سابقا جاهزة لتمويل المستفيدين خلال ثلاثة إلى أربعة أشهر المقبلة.

 ووفقا لـ "الاقتصادية" أوضح اليوسف أن الصندوق سيلغي بعض برامجه بعد انتهاء قوائم مستفيديها ويستحدث برامج جديدة، مضيفاً أن الصندوق سيوقف استقبال الطلبات بعد انتهاء قوائم الانتظار الموجودة لديه بعد خمس سنوات.

وأوضح اليوسف على هامش مؤتمر وزارة الإسكان لإعلان أسماء المستفيدين من الدفعة الأولى من المنتجات السكنية لعام 2017 في الرياض أمس، أن الوزارة ستكون الجهة المعنية باستقبال طلبات التمويل من الصندوق العقاري، وعلى أثرها ستقوم الوزارة بتحويل الطلبات للصندوق.

ونفى أيهم اليوسف تحويل من صدرت لهم الموافقة بالإقراض من الصندوق وتم إمهالهم إلى عام 1439هـ، مؤكدا استمرار دعمهم من قبل الصندوق نفسه وعدم صحة تحويلهم إلى المصارف لتمويلهم، مبينا أن الصندوق العقاري أقرض نحو 21 ألف مواطن خلال 2016، مبالغ تجاوز عشرة مليارات ريال. 

وفيما يتعلق بالمدة الزمنية الخاصة بحصول المواطن على قرضه، أوضح أن الصندوق ألزم شركاءه من المصارف والمؤسسات التمويلية الأخرى، بضرورة إيداع المبلغ التمويلي خلال مدة أسبوعين بعد اكتمال أوراق استحقاقه.

وبين، أن المصارف ستقوم بإنزال المبالغ الذي سيستفيد منها المستحق من ذوي الدخل المنخفض دون تحملها الفوائد، فيما ستعمل المصارف على إيداع القرض مع جزء من الفوائد في حسابات من هم من أصحاب الدخل المتوسط، وقيام الصندوق بدفع الجزء الآخر من الفوائد عن هذه الفئة، لافتا إلى أنه حتى الآن بلغت نسبة مستحقي الدعم الكامل نحو 65 في المائة، بعد قيام نحو 200 ألف بتحديث بياناتهم لدى الصندوق. 

وأعلنت وزارة الإسكان أسماء المستفيدين من الدفعة الأولى من المنتجات السكنية لعام 2017، حيث بلغ مجموع المنتجات السكنية التي شملتها الدفعة الأولى 15653 منتجا سكنيا، تضمنت 7700 قرض تمويلي من صندوق التنمية العقارية و7953 منتجا سكنيا من وزارة الإسكان.

 

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد