الاثنين 29 ذو القعدة 1438 - 21 أغسطس 2017 - 29 الأسد 1396

"ياهو" تموت لتحيى Altaba

بعد أن تتم عملية استحواذ عملاق الاتصالات الأمريكي فيرايزون على شركة ياهو في مارس القادم، سيتم إعادة تسمية الأشلاء المتبقية من جسد ياهو إلى كيان جديد يسمى Altaba، حسب وثيقة مالية تم تقديمها إلى لجنة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية.

بعد أن وافقت فيرايزون على الاستحواذ على شركة ياهو في يوليو الماضي بمبلغ 4.8 مليار دولار، كان الاستحواذ يتضمن فقط الأعمال الأساسية في ياهو وهي خدمات البريد الإلكتروني والقطاعات الرياضية وعدد من تطبيقات الانترنت الأخرى. وبالرغم من أن فيرايزون حاولت التراجع عن الصفقة بعد انتشار أخبار تعرض ياهو لعملية قرصنة واسعة كشفت بيانات نصف مليار مستخدم، وبالرغم من أن فيرايزون حاولت لاحقاً تخفيض قيمة الصفقة، إلا أن الأمور يبدوا أنها تسير كما كان مخطط لها نحو إتمام عملية الاستحواذ في مارس القادم.

وبعد مارس القادم، ستولد شركة جديدة تدعى Altaba تقوم بإدارة الأجزاء المتبقية من شركة ياهو والتي يقف على رأسها حصتها الضخمة في شركة علي بابا (العملاق الصيني للتجارة الإلكترونية) والتي تبلغ 15% بقيمة تصل لـ 35 مليار دولار أمريكي. وحصتها ايضاً في ياهو اليابان والتي تبلغ 35.5%. هذه الشركة الجديدة كانت تسمى سابقاً بـ RemainCo ولكن سر التسمية الجديدة يعود لمنهجية عمل ياهو المستقبلية بعد انفصال اعمالها الرئيسية عنها.

اسم Altaba  تم صياغته من كلمتي Alternative وتعني بديل وكلمة Alibaba وهي الحصة التي تبلغ قيمتها 35 مليار دولار أمريكي. هذا يعني أن الشركة الجديدة (والتي سيتم تداول أسهمها مع العامة) أو الوريثة لحصة ياهو الأسيوية سيكون عملها قائماً على إدارة الحصة المليارية وربما محاولة تبني نهج مماثل في الاستثمار في شركات اسيوية وعالمية جديدة وواعدة.

من المؤكد أن اسم ياهو لن يتغير فقط، بل سيتم تغيير رئيسها التنفيذي أيضاً حيث تم تأكيد مغادرة ماريسا مير والتي لم تنجح بقيادة الشركة إلى بر الأمان بالرغم من حملة الشراء الشرهة التي قادتها طوال فترة مكوثها على دفة القيادة. مير ستأخذ معها أيضاً مؤسس ياهو السابق ديفيد فيلو وأربعة من أعضاء مجلس الإدارة عند يتم اعلان انتهاء عملية الاستحواذ في مارس قادم، هذا حسب اعلان شركة ياهو نفسها.

نشهد اليوم انتهاء فصول أحد أعظم حكايات عصر الانترنت. لترقد ياهو بسلام.
 

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

إضافة تعليق جديد