الأحد 29 ربيع الأول 1439 - 17 ديسمبر 2017 - 25 القوس 1396

المقيمون ووفاء مملكة الإنسانية

عبدالعزيز محمد السعد العجلان

يعيش العالم  متغيرات اقتصادية كبرى فرضت على العديد من دول العالم تحولات غير متوقعة مثل خروج بريطانيا من السوق الاوربية وفوز الرئيس الامريكي ترامب  وغير ذلك مما لامجال لسرده. والمملكة العربية السعودية لم تكن بعيدة عن هذه المتغيرات خصوصاً أن لها موقعها الاقتصادي الكبير الذي يؤثر ويتأثر بكل تغير يحدث, القيادة الحكيمة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان، سلمان الحزم وجناحيه الامينان صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف ولي العهد و ولي ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان حفظهم الله جميعاً حيث كانت مواكبتهم لهذه المتغيرات سريعة وموفقة بإذن الله من خلال الرؤية الوطنية التي حركت المياه الراكدة واستبقت الاحداث.

بلا شك أن اي تحول له سلبياته وإيجابياته انما مقياس النجاح هو الخروج من هذه التجربة التي فرضتها الظروف بأقل السلبيات على المواطن والمقيم وبالتالي بأكثر الإيجابيات على الوطن كله.
سيقتصر تناولي هنا على الآثار المترتبة على المقيم من الناحية الإنسانية، وان كان المواطن والاقتصاد بشكل عام سيتأثر ويؤثر في مجالات أخرى سياسية وامنية وفكرية، لكن اهتمامي بالآثار السلبية على بعض فئات المقيمين هو فعليا اهتمامي بكل ما من دوره خدمة وطني، وليس هذا تهميش للمواطن بقدر ما هو دليل على اننا مواطنون متحضرون بديننا أولاً ومن ثم مواكبتنا للحضارة العالمية التي تتصف بها شعوب العالم المتقدمة ونحن أولى منهم جميعا كيف لا ونحن امة محمد عليه الصلاة والسلام. وبالتالي فأن اقلامنا لاتقتصر بالحديث عن حق الموطن بل والمقيم تقديراً واحتراماً وانصافاً له.

اود بداية ان اوضح ان هناك نوعان من المقيمين هما الزائر والمستوطن, وهذا التصنيف ليس اختراع من عندي وانما هو واقع نعيشه  وتعيشه دول عديدة متحضره ويجب ان نتعامل معه أيضا بواقعية ومنطقية وانسانية عُرفت واتسمت بها هذه الأرض المباركة، وعلينا  ان نعترف ان  كل المقيمين قدموا برغبة منا وبدعوة رسمية لحاجتنا لخبراتهم وسواعدهم في البناء والنماء مع اشقائهم من أبناء هذا الوطن الوافي, ولا يمثلنا ان خرجت من داخلنا بعض
الأصوات التي تنعق بكلمات جارحة او نعت في غير محله او اسلوب خطاب اعوج بفوقية مع المقيمين ولأسباب تنحصر بين الجهل وبين الاجندات السوداوية, ويبقى ان كل هؤلاء لا يمثلوننا كشعب سعودي, وكل شعوب ومجتمعات العالم لا تخلوا من امثالهم، وانني هنا اطالب الدولة باستصدار قرار يحدد العقوبة
المناسبة لكل من يتلفظ او يكتب  ضدهم ما يخالف أخلاقنا وقيمنا التي تربينا عليها والتي قد تؤدي الى تجييش النفوس مما يحدث شقا في اللحمة الوطنية الداخلية التي تشمل المواطن والمقيم الملتزم المنضبط, خصوصاً ما يتعلق بالإجراءات التي تتطلب تحقيق  الرؤية الوطنية المنشودة.

ولا يخالجني شك ان قيادتنا الحكيمة ستنصفهم بكامل حقوقهم وهم كذلك عليهم ان يدركوا ان قدومهم مرتبط بوجود بديل وطني وهذا حق لا ينازعنا فيه احد ولا ينقص من كرامتهم وتقديرنا لهم ولجهودهم  التي يشكرون عليها والتي لم نبخسهم حقهم مقابلها, وهذا ينطبق على كل الفئات من المقيمين باختلاف الوانهم واعراقهم وديانتهم لانهم بحكم شرعنا الحنيف ضيوف على هذا الوطن ويتساوون في الحقوق فيها امام نظامه وتشريعاته.

المقيم الزائر لا محالة سيرحل يوما, اما المقيمون المستوطنون فهم فئة قليلة جداً تختلف ظروف قدومهم واقامتهم عن الزائرين مما يجبرنا التعامل معهم بنظرة مختلفة خاصة من اخواننا العرب وبالذات من دول لها حق علينا إما الجوار او بالظروف القاهرة او ظروف الاستقدام وتاريخه, ومعهم بعض الاخوة من بعض الدول الإسلامية، وفي كل دول العالم نجد لهم شبيه تماماً، حيث استطاعت تلك الدول ان تستوعبهم وتستفيد منهم وتتقي ضرر عدم معالجة اوضاعهم.

بل إننا الان نجد ان النسيج الوطني يحتوي مواطنين شرفاء خدموا هذا الوطن بجهودهم بل ارواحهم وتبوؤا مناصب عليا, والبعض منهم لم يمضي على توطينهم سوي بضع من عشرات السنيين واستطعنا ان نستوعبهم ونستفيد منهم, وما الدنيا والدول الا نتاج نزوح واختلاط على مر العصور فهذه من سنن الحياة  يقول الله عزوجل في كتابه الشريف (هو الذي جعل لكم الارض ذلولاً فامشوا في مناكبها وكلوا من رزقه واليه النشور).

نعم لدينا انسان ولد هنا واول  ذرة اكسجين اعطته الحياة تنشقها على هذه الارض, تطبع بطبائع اهلها لبس مايلبسون واكل مما يأكلون واحب مايحبون في كل مناحي الحياة، اختلط مع ابنائهم واصبح منهم لهجةً ومعتقداً وعادات. واذكر مرة انني دُعيت من قبل صديق مقيم لحضور زواجه, وكنت اتوقع ان ارى نموذجا لحفلات ذلك الوطن الذي قدم منه والده واذا بي أتفاجأ أن مراسم الزواج  لديهم أصبحت كليا مطابقة لما هي عليه لدينا كسعوديين بما فيها مباخر عود الطيب، واقلطوا حياكم الله و يا مرحبا ومسهلا, بل لاتستطيع ان تميز بينهم وبين اي مواطن الا اذا ابرز هويته عدى ذلك مستحيل لآن الاندماج قد تم في كل الجوانب. عدي جانب الهويه.

واتذكر أنني وصديقي كنا نتحدث عن هذه الفئة كيف سيكون مصيرها فيما لو حكمت الظروف عليهم بالعودة الى موطنهم الأصلي الذي لايعرفون عنه اي شي مثلما اننا لانعرف عنه اي شي, لم نجد الاجابة لأنها صعبة, وصباح اليوم التالي جلست مع احد المقيمين فطرحت عليه  نفس السؤال وكانت الاجابة بدون تردد وسريعاً ( انتحر )!!!!

ومن ثم علل مؤكداً انه لا يقصد الانتحار بحد ذاته وانما العملية بالنسبة له شبيهةً بالانتحار. انني هنا اناشد خادم الحرمين الشريفين ملك الانسانية وإمام المسلمين الذي يحكم بشرع الله ومنهجه ان ينظر بعين العطف الى هذه الفئة المحبة لهذا الوطن، الواقع والمنطق والظروف وكرم هذا الوطن وحكمة ولاة الامر تبعث على التفاؤل في ايجاد حل لهم في بطاقة مقيم خضراء يستطيع من خلالها ان يعيش مستقرا كأنه سعودي وله ان يعمل ويصرف على نفسه متمتعا بنعم الوطن، طالما ملتزما بالأنظمة والتشريعات المعمول بها. وكل من يخالف ذلك  بأرتكاب مخالفة تخل بأمانته او تجرمه يكون قد حكم علي نفسه بأن يكون خارج من يشملهم هذا القرار.

وانني متأكد ان الزمن سيصنع منهم ابناء لهذا الوطن دون تجنس يفدونه بأرواحهم واموالهم مثلما صنع غيرهم ممن سبقوهم ونالوا شرف المواطنة والجنسية, مع الاخذ بعين الاعتبار ان على أبناء الوطن ان يفهموا ان هذه الإجراءات هي لتنظيم العمل وليست انتقاما او عقوبة. نعم قد نختلف في بعض الإجراءات وقد نتفق لكن يبقى ان الامر بحاجة لمعالجة وحبذا لو رافقنا الاعلام الرسمي وكان حاضرا لتوضيح كل شيء ومنع الوقوع باي لبس او استغلال أي جهة خارجية او داخلية مندسة مثل هذه الإجراءات لبث روح الفتن والايقاع بين الاشقاء العرب والاخوة في الدين والإنسانية, اكرر اللحمة الوطنية وتكاتف الجبهة الداخلية يحتاج ان يقوى بهؤلاء المقيمين ليشكلوا إضافة قوية لواقع المملكة العربية السعودية داخليا وعلى مستوى العالم كله.

نائب رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية في الرياض السابق - [email protected] المزيد

التعليقات

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "صحيفة مال الإلكترونية" ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

التعليقات

أضافه مجهول في 01/08/2017 - 12:08

والله شيخ

أضافه سمير محمد في 01/08/2017 - 12:22

كمواطن من مواليد مكة المباركة ومقيم حسب الهوية والنظام
سعدت جدا بما كتبت ودعوت الله لك بالتوفيق والسداد .
من عشرات السنين نقرأ مثل هذا التعاطف من الإخوة الأوفياء من مواطني المملكة
ولكن ليس هناك مشروع عملي حقيقي فعال لهذه الفئة من المجتمع !
مع التنظيم الجديد للجمعيات الأهلية من وزارة العمل
أقترح بأن يرفع الراية أحد ما ( صاحب مال ونفوذ )
لإنشاء أول جمعية من نوعها في المملكة تعرف الغير عارفين بهذه الفئة وإسهامتها في تنمية الوطن
وتسخير هذه الطاقات لخدمة البلد بكل طريقة ممكنة ..

أضافه مقيم في وطنه في 01/08/2017 - 13:19

شكراً لك أستاذ عبدالعزيز لكلامك الذي يداوي جراحنا،
في الحقيقة كنت أعتقد مثلك بأنهم (شرذمة قليلون) الذين يجرحون ويطالبون بطرد الأجانب بشتى أنواعهم بغض النظر عن من قد وُلد هنا هو أبوه !!
ولكن ما نراه في تويتر وتعليقات هؤلاء الشرذمة الكثيرون جارحة ومحبطة وتجعل منا كمقيمون نبحث عن مكان آخر يحترمنا ونبنيه معهم كما ساهمنا في بناء هذا الوطن
فوالله أننا أصبحنا نسمّي أبناءنا بـ فهد وسلمان ونايف وعبدالعزيز وهي ليست من أسماء أوطاننا ولكن حباً واحتراماً لهذا الوطن وقياداته
ولكن لعل الله يصلح الحال والأحوال ، وأملنا في الله ثم بسلمان وجناحيه كما تفضلت .. كبيراً

تقبل امتناني

أضافه الشريف في 01/08/2017 - 13:45

كوني مواليد هذا البلد الطاهر وابلغ من العمر الآن 35 عام اقولك كلام صديقك صحيح راح انتحر
وين أروح ووين أولي ماحد يفهم كثر أيش نحب هذا البلد ونموت فيه ومستعد أضحي من أجله
فعلاً أحس نفسي هذا بلدي جزء مني وجزء من كياني كنت مرة قبل عشر سنوات في زيارة لموطني الأصلي
ماستحملت شهر وانهرت ورجعت الرياض ضف إلى ذلك اي شخص اسمعه يمدح السعودية افتخر بها الشي
المسألة هي مسألة انتماء تعرف كيف يكون البلد جزء منك هذي المملكة العربية السعودية بالنسبة لي
فعلاً أحبها وأعشقها وأعشق ترابها .
ياناس بالعقل مكان ولدت فيه وتربيت فيه مع المواطنين الأصلين فيه وطفولتي ودراستي ورزقي بعد الله
كلها في هذا البلد من يوم عرفت الدنيا وأنا بالرياض خلاص أصبحت هي حياتي ودنيتي وجزء مني منتمي لها بكل مافيني
لكن من يفهم هالشعور إلا اللي جربه وحس فيه .
عزيزي المواطن لاتنعتني بالأجنبي ولاتنعتني بالوافد ففي هذا النعت جرح في الفؤاد لاتعلم عنه شيء كن كباقي أصحابي
الذين عشت معهم طفولتي وهم مازوالوا معي حتى الآن من 30 عام حقاً هم رائعون لأنني لا أحس بالفرق معهم إلا بالهوية فقط .

أضافه احمد الحسني في 01/08/2017 - 13:51

الله يبيض وجهك على طرحك الجميل وكلاماتك اللتي لامست مسامع الكثير وخصوصا اني اعشق هذي البلاد منذ نعومة اضافري

أضافه محب وطنه ومحب للانسانية بغض النظر عن اي عرق في 01/08/2017 - 14:08

للاسف لا يمثلوننا من يستنقصون اخواننا المقيمين لأن المقيم هم اخوان لما تعلمنا منهم في المدارس واستفدنا كثير منهم وصحيح يا اخي مقيم في وطنه انني اشعر بالعار بمن يكتبون مثل هذا الكلام في وسائل التواصل الاجتماعي في حق اخواننا المقيمين وهذه حقيقة لكن قد تكون هناك جهات خارجية بحسابات مزيفة تضخم من هذا الكلام العنصري والفعل البربري واقول لك ولكل مقيم نحن اسفون فهؤلاء لا يمثلونا ولا يمثلون اخلاق الاسلام .

أضافه مقيم سوداني في 01/08/2017 - 14:14

السعودية للسعودين هذا حق وشكرا ليكم لما قدمتموه لنا

أضافه محمود علي في 01/08/2017 - 14:38

أحسنت وأنصفت،، بيض الله وجهك مقال رائع

أضافه إبراهيم المجالي في 01/08/2017 - 14:43

وفقكم الله .. ووفقنا لخير الإسلام والمسلمين وبلاد الإسلام والمسلمين

أضافه محمد عمر البلوشي في 01/08/2017 - 15:29

أشكرك شيخنا واستاذنا عبدالعزيز ووالله اتمنى ان ينتشلنا خادم الحرمين الشريفين من خضم الهموم والالم وكلنا امل في منحنا الجنسيه السعوديه ووالله ان من مواليد المملكه كل اخوتي سعوديون واصبحت جدا وما زلت ولله الحمد استبشر واتامل في ولاة امرنا حفظهم الله ورعاهم وامد الله في عمرهم بان يصدروا امرهم الكريم ويتغير وضعنا في يوم واحد انه ولي ذالك والقادر عليه

أضافه نبيه في 01/08/2017 - 17:54

ومن يهاجر في سبيل الله يجد في اﻷرض مراغما كثيرا وسعة
اللهم إن ضاقت بقعة من ملكك بمن فيها على بعض عبادك فأرضك واسعة وملكك ﻻحدود له فافتح لهم أبواب ملكك وﻻتجعل ﻷحد من عبادك ضيقا في أرضك وملكك
كل من عليها فان ويبقى وجه ربك ذو الجلال واﻹكرام
كم تركوا من جنات وعيون وزروع ومقام كريم
قل لمن الملك اليوم...قل لله الواحد القهار
إن اﻷرض لله يورثها من يشاء من عباده والعاقبة للمتقين

أضافه م الجبر في 01/08/2017 - 18:03

كلام جميل وعقلاني وبه من الانصاف والعدل ...وهو اقل واجf ورد للجميل من هذا البلد المعطاء...للاخوه المقيمين ..اللذين ذهبت اعمارهم..لخدمه هذا الوطن ..الغالي على الجميع
شكرا لك استاذ عبدالعزيز على هذه اللفته

أضافه فهد الكندي في 01/08/2017 - 18:43

للأسف الشديد قد تسلل اليأس إلى قلوبنا
عمري 34 سنه وقد ولدت على هذه الأرض الطاهره
وقد دفن ابي وأمي فيها كذلك.
وابنائي ولدوا فيها فكيف نصبح وافدين .
وابناؤنا مواليد أبناء مواليد .

أضافه عبدالله العولقي في 01/08/2017 - 20:01

والله يااستاذ عبدالعزيز كلامك يثلج الصدر وصدقني قليل من امثالك الي تفهم الكلام هذا انا مولود في البلد هذي ومتربي فيها وماكل من خيرها واني اخاف عليها اكثر من بلدي الي ما عمري في حياتي ماشفتها لاكن املنا في الله سبحانه وتعالى ثم في ملك الانسانيه الملك سلمان ولي عهده الامير محمد بن نايف حفظهم الله من كل شر ومن كل مكره ان تتعدل امورنا مع القرارات هذي للاحسن يارب ان تحفظ هذي البلد من شر الحاسدين

أضافه يوسف في 01/08/2017 - 20:29

شكرا أستاذ 7بدالعزيظ على ما تقدمت به .. فعلا صجيج طلامك وهناك من عاش في هذا البلد فوق الخمسين عاما و لم يذهب لبلده ولو لمرة واحدة باعتبار السعودية هي بلده ومستطونه .. وفوق ذلك يعامل كشخص أتى من سنتين لجمع المال ثم الرجوع إلى بلده .. هذي الفئة ليست بالقليلة وليس لها جمعية تلم شملهم .. وليس لهم صوت أصلا في المجتمع رغم أن البعض تعدت وطنيته لهذا البلد أكثر من بلده الأصل .. لأنه ولد بها ودرس بها وعاش بها وقد تزوج امرأة من ثل طبقته وحالته في هذي الأرض أيضا

أتمنى أن تكون لهم معاملة خاصة .

أضافه محمد بن عبدالله في 01/08/2017 - 21:37

كلام جميل بعض من اعرفهم هم الجيل الرابع جاء والد جده للبلاد وولد جده هتا و ابوه ومن ثم هو ودفن جده واباه في تراب هذا البلد الطاهر
وحاله حال من وفد للبلد يوم امس وليس له اسس او جذر فيه

أضافه مغترب في 01/09/2017 - 01:41

حين ولدنا حفظنا اناشيد هذه الأرض ولم نحفظ نشيد وطننا حتى اللحظة وهو وطن على بطاقة الإقامة
نحب أوطاننا ولكن نحب مكان ولادتنا أكثر
كثيرا ما اطرح على اصدقائي (غير سعوديين ) ان لو تم استدعاءك للخدمة هل ستخدم
فيقسم بالله أنه يتمنى لو ان يستطيع الإنتساب للجيش السعودي وبلا راتب وذاك لأنه جيش مسلمين يحمل راية التوحيد
كلامك لامس جرحا وكان بلسما طهر ما تعرضنا له خلال شهر منصرم
جزاك الله عنا خير الجزاء

أضافه ابوعثمان في 01/09/2017 - 02:21

حفظ الله هذه الشجرة الخضراء المثمرة شجرة الخير اقصد هنا ثمار هذه الشجرة الحلوة الطيبة المباركة
والشجرة الخضراء هي *المملكة العربية السعودية* حفظها الله واقصد بثمارها ابنائها
الذين يعاملون الناس معاملة اسلامية انسانية كربمة كأصلهم ومنبتهم الطيب وهم الحمدلله اكثرية
اما الثمار الأخرى ولو انها قليلة الحمدلله ولاتمثل ابناء المملكة الطيبن الذين تربينا معهم وتعلمنا منهم الكثير من القيم والأخلاق الأنسانية الأسلامية والأنصاف والعدل والحق
الثمار الأخرى لاتمثل هذا البلد الطيب واهله الطيبين
مهما كان او صار سنظل أوفياء لمملكتنا الحبيبة رغم اننا لانحمل جنسيتها إلا اننا نحمل حبها والوفاء لها
وسنظل ننظر لها أنها شجرتنا الخضراء وغيرها شجرة حمراء

أضافه ابكر النجار في 01/09/2017 - 03:12

استاذي القدير اولا اود ان اقدم لك الشكر القدير بصفتي من احد مواليد هذه الارض المباركة التي لا اعرف غيرها وطننا لي ولا بنائي حيث ان والدي قدم الى هذه الارض الطيبة منذ من اكثر من مائة عام وتوفاه الله فيها ودفن في ارظها المباركة وبحكم الولادة والتربية والتعليم والنشأه في هذه الارض المباركة اعتبر نفسي وابنائي سعود ي الموطن بحكم الولادة والتربية ويعلم الله ان حبي وخب ابنائي لهذه البلاد ليس مصطنعا بل هو حقيقة صادرة من قلوبنا وافئدتنا حيث نحن عائلة جميع افرادها سعوديين ولم يبقى غيري انا واخي وعائلتينا المكونة منا وابنائنا واودان اسكر لسعادتكم الكريم تطرق قلمكم الكريم بالتفريق بين المقبم والمستوطن حيث اننا نعتبر انفسنا من المستوطنيين في هذه الارض المباركة والدليل على ذلك أثناء قيام حرب الخليج الاولى ذهبت الى مراكز التجنيد وترجيت القادة هنالك بأن اكون احد المتوطوعين اثناء فتح ذلك الباب في حرب الكويت وليت وحدي من يملك هذا الاحساس واوكد بأن هنالك كثر يملكون هذا الحب لهذه البلد المباركة التي ليس لي ولابنائي الا هيا وجزاكم الله خيرا وارجو ان يصل هذا الكلام الى قادتنا الى ملك الانسانية وجناحية الكرام. بارك الله فيهم وامدهم الله بصحته وعافيته

أضافه ابوعبدارحمن في 01/09/2017 - 06:42

الله يجزاك خير ويعينك على الالسن والاقلام المسمومه التى ستنهش لحمك بسبب كلامك هذا ونعتك بالمغالط وكاره الوطن والمواطن ..ربنا يكفيك شرهم ويلهم ولاة الامر الى مافيه الخير والسداد

أضافه الرقي في الاخلاق في 01/09/2017 - 07:54

اجدت استاذي الفاضل بطرحك ورقي فكرك وان دل على شيء فانما يدل ان امة محمد ما زال فيها الخير وهناك عقول نيرة تنظر بمفهوم الاسلام الحقيقي الذي يعطي كل ذي حق حقه و لا ننسى الدعوة للعمل والانتاج ومواكبة للتغيرات والقدرة على التكيف ومضاعفة الجهود والوقوف مع الدولة في تحدياتها وطموحات المواطنين والمقيمين المخلصين لهذا البلد
نحتاج فعلا لعقول نيرة مشابهة للكاتب المحترم وبمفهوم يعكس ثقافة تدعو للتغيير الايجابي الذي يخدم الوطن والدين بعيدا عن القبلية والعنصرية و الطبقية

أضافه احمد عبدالله في 01/09/2017 - 10:09

شكرا لك استاذ عبدالعزيز لقد افدت واجدت لا فض فوه ولا عدمنا امثالك ممن يتكلم بلسان حالنا ويعبر عن رأينا ويحس باحساسنا نعم انا قدم والدي من عهد الملك سعود والى انت توفي رحمه الله ولدنا انا واخوتي جميعا هنا ولا نعرف لما بلدا سوى هذه البلد الطاهرة . نحن في بلدنا اجانب بالمفتوح والله لو ذهبنا هناك نعير ونسب باننا سعوديون وهذا شرف لنا لكن املنا بحكومه الانسانيه النظر في وضعنا بنظره العقل واعاده النظر فيه مرات وكرات تحياتي لك ولكل مخلص لهذا البلد

أضافه محمد محمد الصباغ في 01/09/2017 - 14:15

هذه الفئة من المقيمين لأنه لا يمكنها العودة الى الوطن المحتل استطاعت ان تجد لها كفيل تدفع له رسوم سنوية بالإضافة الى رسوم مكتب العمل والإقامة ورسوم نقابة المهندسين والتأمين الصحي واجرة السكن ومصارييفها الحياتية الأخرى وهذه الفئة وانا واحد منهم( عملت في شركة الكهرباء ما يزيد عن الثلاثين عاما" ) فمن اين أتي بكل هذه المصاريف وليس عندي اي دخل غير ما ادخرته خلال سنين عملي.ومع القوانين الجديدة القادمة سوف اجد نفسي في وضع قد الجأ فيه الى مد اليد لطلب العون.
أانني اضيف صوتي الى كاتب المقال راجيا" من الله ثم من اولي الأمر في هذا البلد ان يجد لي ولأمثالي وضعا" يحفظ لنا كرامتنا كي

أضافه كمال الطويل في 01/09/2017 - 14:42

لايسعني الا ان اتقدم بالشكر الجزيل والعرفان لكل كلمه كتبتها واحب ان اضيف اننا كمقيمين في هذا الوطن الكريم لا نشعر بان هناك اي بديل فعلي ومهما حصل فلن نستطيع ان نترك هذا الوطن الذي هو وطننا الاول والاخير لاننا بصراحه اما ان نبقى ان نرمى في البحر لعدم وجود وطن اخر
شكرا لهذا الوطن على كل ما قدم لنا و قد عشنا كاحد افراده دوما وسيبقى وفاءنا وولاءنا لهذا الوطن مهما كان
ارجوا ان يجد مقالك هذا الاذان الصاغيه واملنا بالله كبير ثم في خادم الحرمين
ان يجد لنا الحل المناسب
جزاك الله خير وجعل ذلك في ميزان حسناتك اخي عبدالعزيز

أضافه عمر في 01/09/2017 - 18:19

بعد كل هذي السنين و العشره القى نفسي مطرود بطريقه غير مباشره في ظل كل هذي القرارات و التطورات مافي اي قرار نفع المواليد ومن له اكثر من 40 عام والكلام كثير لكن يجيب الله خير ويخفف الهموم المتراكمه ويسهل الامور
وعلى كلا نحن معكم قلبا وقالبا ي السعوديه في الحلوه و المره
ولله ولي التوفيق
و الف شكر للكاتب خالد العجلان

أضافه عبدالله تركستاني في 01/09/2017 - 20:54

شكرااستاذي الفاضل على ماطرحت واتمنى ان نرى اونسمع انظمه جديده في حقهم المواليدلهم حق اكثرمن الوافدين الجدد ويعتبرون ابن البلد وفي عهدسلمان الحزم خادم الحرمين الشريفين ونائبيه والحكومه الرشيده كل شي ان شاءالله جايز تفاؤلوبالخير

أضافه احمد علي ابوبكر باشماخ في 01/09/2017 - 23:06

اشكر كاتب المقال اتمنى ان يصل صوته للجهات التي بيدها القرار وفي ظروف التي يمر بها وطننا السعوديه واليمن ودول محيطه بالسعوديه شمالاّ وشرقاّ ووجود طوايف متعاطفه مع اعداء الاسلام في الداخل اذا لم. تستفيد السعوديه من مواليد والمقيمين لفتره اكثر من 30 سنه سوف يستفيد منهم العدو المتربص بهذا البلد المبارك ونرجو سرعة الاهتمام بالموضوع وشكرا

أضافه مجهول في 01/10/2017 - 08:29

وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ

أضافه ابو عبد الرحمن في 01/13/2017 - 07:57

نحن مسلمون والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ولا يتم الإيمان الا بتحقق لايؤمن احدكم حتى يحب لاخيه مايجب لنفسه أو كما قال عليه الصلاة والسلام في الحديث الصحيح وجزاك الله كل خير على هذه المقالة المنصفة وأتمنى من خادم الحرمين الشريفين ان يحتوي وينصف المقيمين المستوطنين الذين هربوا من بلادهم مو لأي بلد بل لبلاد الحرمين طمعا مو في مالها ورخاءها ادام الله عز هذه البلاد وغيرها من بلاد المسلمين بل بالطمع بالعيش تحت ظل الشريعة الغراء التي أسست عليها هذه البلاد الطمع في دين وليس الدنيا نحن أحببنا هذه البلاد حب لا يعلمه غير الله فقط بسبب تطبيق الشريعة ووجود الحرمين الشريفين ووجود حكومة ملكية تطبق ما امر الله ورسوله وأكرر نحنا اخوتكم في العقيدة فلا تفرقنا الدنيا وجزاكم الله كل خير جميعا

أضافه مقيم في 03/14/2017 - 14:06

عزيزي المقيم ليس لك حقوق

أضافه ماجد ماضي في 07/09/2017 - 02:23

شكرا استاذ عبدالعزيز وحقيقةً لامست قلوبنا وعبرت عن مشاعرنا .
اكرر شكري مع التحية.

أضافه حامد الحامد في 10/18/2017 - 22:25

شكرا استاذ عبد العزيز
لست الوحيد في وطن الخير وقبلة المسلمين ان اغلب المواطنون يحملون كل صفات الشهامة والإنسانية التي هي أصل العروبة و ساس الاسلام المتين اعتبر نفسي مواطن مقيم في وطنه وان كنت احمل اقامة وكذالك ابنائي مواليد المملكة دام عز المملكة بقيادتها ورجالها .

أضافه احمد في 10/21/2017 - 19:41

من يهن يسهل الهوان عليه*** مالجرح بميت إيلام

هويتك ليست مكان ولادتك، ارجع لبلدك من أجل مستقبل ابنائك، صحيح أن المسألة صعبة ومؤلمة لتعودك على الحياة بالحجاز ، لكن من المهم أن تضحي وينعم أولادك بكرامتهم في وطنهم.

إضافة تعليق جديد

عجلان وإخوانه